حوادث

سلخانة تعذيب تنهي حياة سيدة على يد زوجها أمام طفليها

سلخانة تعذيب تنهي حياة سيدة على يد زوجها أمام طفليها

قتلها وقعد جنبها سلخانة تعذيب تنهي حياة سيدة على يد زوجها أمام طفليها

وصلة ضرب متكررة لربة منزل على يد بعلها لم يتحمل جسدها الهزيل آلام عذاب أليم تفنن الزوج في منحها إياه دون هوادة لتفارق الحياة تحت أنظار طفليها.

ليلة البارحة، وقعت مشادة كلامية حامية الوطيس بين سائق ميكروباص يبلغ من العمر 35 سنة، وزوجته “24 سنة”. تطور الامر إلى مشاجرة قرر على إثرها صاحب السجل الإجرامي تقييد “أم العيال” بالحبال ليبدأ دوره الذي يجيده.

انهال عليها بالضرب بعصا خشبية تارة ولكمات بيده أخرى وركلات برجله ثالثة غير عابئ بصراخها وطلبها “حرام عليك ارحمني” وسط دموع الصغيرين.

دقائق معدودة خارت معها قوى العشرينية. لفظت أنفاسها الأخيرة بعد وصلة من الضرب المبرح أرب إلى “سلخانة تعذيب” بطلها زوجها.

توقفت عقارب ساعة الحياة مع آخر نفس فارق جسد الزوجة المغلوبة لأمرها. للحظات حاول الزوج استيعاب ما حل به للتو ليقرر في النهاية المطوث بجوار جسدها انتظارًا لرجال الشرطة.

إشارة وردت إلى اللواء عمرو طلعت مدير قطاع شمال الجيزة عبر غرفة عمليات النجدة بإبلاغ أحد الأشخاص عن ارتكابه جريمة “قتلت مراتي”.

توجيهات سريعة من العميد هاني شعراوي رئيس القطاع والعقيد أحمد الوليلي مفتش الفرقة، بالانتقال إلى محل الواقعة والوقوف على ملابساتها كاملة.

جهود البحث والتحري التي قادها الرائد حسام العباسي رئيس مباحث المنيرة الغربية، توصلت إلى أن سائقا سبق اتهامه في قضيتين مخدرات اعتدى على زوجته بالضرب حتى فارقت الحياة تحت أنظار طفليهما (6 شهور، عامان).

عقب تقنين الإجراءات، اقتاد النقيبان عصام الشناوي وإبراهيم حامد معاوني مباحث المنيرة الغربية، المتهم إلى ديوان القسم ليقر بفعلته “كله بسبب البرشام” في إشارة إلى ارتكابه الجريمة تحت تأثير الأقراص المخدرة التي بات أسيرها.

جرى إيداع الجثة المشرحة، وتحرر محضر بالواقعة، أحاله اللواء مدحت فارس مدير مباحث الجيزة، إلى النيابة العامة للتحقيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى