مقالات واراء

كن شامخا في تواضعك متواضعا في شموخك د: دولت عماد

 

بقلم : أحمد طه عبد الشافي

أكدت الدكتورة دولت عماد أن عزة النفس من أجمل الصفات التي يمكن أن يتصف بها الإنسان أو أن يفقدها وقد قال العلماء في معنى عزة النفس أنها تلك الصفة التي تعني الرفعة أو الاعتزاز بالنفس البشرية والابتعاد عن أي شيء يمكنه أن يعمل على الإقلال من مكانة الشخص وقيمته بين الناس. وإنها من الصفات التي تعني العلو والارتفاع بالمقام إلى العلا وقد قال العلماء أن العزة لها في المضاد الوضاعة وهي

صفات تطلق في مجتمعنا على الكلاب أو الحيوانات، ويمكن تشبيه الشخص الذي يقبل الاهانات من جميع الناس أو أنه ليس لدية الكرامة التي يعيش بها بين الناس بأنه شخص وضيع. ولهذا كانت العزة من الصفات التي يتحلى بها عظماء القوم وملوكها أو أكابر القوم فهي صفة لا يمكن أن يتحلى بها الأشخاص الضعفاء الذين ليست لديهم كرامة ويحبون أن يهانوا من الغير ويقبلون هذا على أنفسهم

كما يجني الإنسان المتواضع الكثير من وراء التحلي بتلك الصفة الطيبة منها: حب الله لذاته ولأهل وإكرامه في اليوم الآخر كما يرفع قدره ويرزقه الدخول إلى الجنة وقد بشر الله أصحاب صفة التواضع بالمنازل الرفيعة بين عباده

وأشارت الدكتورة دولت قائلة لا تدع أراء الآخرين تخيفك وحده التواضع يقين لذلك أركب المخاطر وقم بما تريد أن تقوم بها فعلاً. يمكن للإنسان أن يصعد أعلى القمم لكن لا يمكنه البقاء فيها طويلاً. وجدنا التواضع مع الجهل والبخل أحمد من الكبر مع الأدب والسخاء لا ترفع سعرك فيردك الله إلى قيمتك ألم ترى أن من طأطأ رأسه للسقف أظله وأكنه

تحياتي لكم جميعا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى