اخبارعالميهاخبارعربيهاخبارمحليه

ممثل الرئيس الصيني: منتدى شباب العالم لعب دورا محوريا في تنمية الشباب

كتب ـ محمد عمار

رحب نائب رئيس رابطة الشباب الصينى، وممثل الخاص لرئيس الصين، بالمشاركين فى النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، متابعا: “أود أن أقدم عميق شكرى خاصة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى للدعوة الكريمة التى أرسلها لنا.. والتحية للشباب المشاركين فى هذا المنتدى“.

وأضاف خلال كلمته فى الجلسة الرئيسية لمنتدى شباب العالم: “جائحة كورونا – إنذار للإنسانية وأمل جديد”، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي: “يمر العالم بتحديات كثيرة فى مجال الصحة والتعليم والوظائف.. شهر سبتمبر الماضى فى الدورة الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة تحدث الرئيس الصينى عن المبادرة العالمية التى تعطى أولوية للتنمية من خلال الشراكة العالمية لمعالجة الفجوات التنموية بين البلدان المختلفة.. وهذه المبادرة لاقت صداها فى كافة أنحاء العالم، متسائلا: “هل هنمضى قدما سويا من خلال المبادرة العالمية للتنمية لتحقيق الرخاء للعالم بأكمله“. 

وتابع: “الصين تحظى بثانى أكبر عدد من الشباب.. وأهم قضية للدولة والحزب فى الصين هو الشباب.. ونعتمد على عملنا على الشباب.. وتطوير الشباب أولوية قصوى بالنسبة لنا.. دعم الشباب وتطويرهم يأتى على رأس الأولويات.. وأطلقت الحكومة الصينية الوسيلة الأولى لخطة تمكين الشباب حتى عام 2025، بأهداف واضحة وخطط متكاملة، تتعامل مع مجالات تخص حياة الشباب مثل الصحة والتعليم والتوظيف والزواج وغيره.. والشباب الصينى مستمر فى التنمية والتطور بوتيرة متسارعة.. والشباب هم الأساس للحفاظ على السلم العالمى ولقيادة التنمية“. 

وقال ممثل الرئيس الصيني: “لدى 3 اقتراحات نيابة عن الشباب الصينى.. نعمل سويا لنمارس ونحسن الشراكة والنظام العالمى للحوكمة.. عالم اليوم يحتاج تعاون يفوز فيها الجميع.. نعمل سويا.. ونبى مجتمعات تتشارك فى المستقبل.. مستقبل من أجل الانسان.. والأمم المتحدة والمجتمع الدولى عليهم دورا كبيرا لتعزيز دور الشباب”، علينا دعم الشباب لتعزيز الجهود العالمية من خلال المشاورات لضمان مستقبل أفضل للشباب، وعلينا تعزيز تبادل الخبرات والتجارب الخاصة بتنمية الشباب، والعمل على تطوير وبناء الشباب“. 

وقال ممثل الرئيس الصيني: “يواجه الشباب العديد من التحديات، وأهداف التنمية تعتمد على جهود الشباب بشكل أساسى والاهتمام به أساس عمل الحكومات.. يسع العالم لتعزيز التعليم وتبادل قصص النجاح وتشجيع المجتمعات على إلحاق الشباب ومنحهم الأولوية.. وخلق بيئات صديقة للشباب.. والشباب من كافة أرجاء العالم عليهم التعاون فيما بينهم من أجل تحقيق التنمية العالمية.. الشباب هم الدافع الأكثر قوة فى دفع التنمية المستدامة.. وعلى الشباب استخدام التكنولوجيا والتقدم والثروة الصناعية الرابعة.. وأن يستمروا فى الابداع وتعزيز التعاون فى حربهم ضد جائحة كورونا.. والتأقلم مع التغير المناخى والاقتصاد الرقمى.. وأن يأخذوا العالم نحو مستقبلا أكثر شمولا.. التحرك اليوم يقرر مصير العالم فى المستقبل.. الشباب عليهم الوقوف يدا بيد لتعزيز التعاون والصداقة لتحقيق التنمية والعدالة والحرية للعالم.. وأن يقوموا ببناء مجتمعات تتشارك فى المستقبل.. وأن يخلقوا مستقبل أفضل“. 

وقال فى نهاية كلمته: “مصر دولة عزيز علينا ومنتدى شباب العالم لعب دورا محوريا فى تعزيز تنمية الشباب فى كافة أنحاء العالم.. وأتمنى لهذا المنتدى النجاح الكامل“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى