رياضه

بالصور.. ماذا يحدث عندما يبلع اللاعب لسانه؟

منذ عدة أيام سقط النجم الأسباني الكبير فيرناندو توريس خلال مباراة فريقه أتلتيكو مدريد مع نادي ديبورتيفو لاكورونا، وارتطمت رأسه بقسوة في أرض الملعب، وتسبب ذلك في بلع اللاعب للسانه قبل أن يتمكن الجهاز الطبي للفريق من إعادة اللسان مرة أخرى.

وعلق توريس على ما حدث قائلًا، “أتذكر أنني مررت بشيء مماثل قبل سنوات، ولكن ما حدث في الأمس كان أسوأ، فقد استعدت وعيي في سيارة الإسعاف ثم قالوا لي ما حدث لأني لم أتذكر شيء”.

حالة بلع لاعب كرة القدم للسانه هي واحدة من أشهر الأسباب التي تؤدي لوفاة اللاعبين داخل الملاعب وذلك نتيجة ضربة مفاجئة في الرقبة يتعرض لها اللاعب أو صدمة في وجهه عن طريق لاعب آخر أو سقوط اللاعب على رأسه واصطدامه بأرض الملعب.

وهذا يؤدى إلى انقلاب اللسان للداخل فيتوقف عمل لسان المزمار ويحدث انسداد لمجرى القصبة الهوائية مما يُسبب اختناق اللاعب على الفور إلا إذا تدخل الطبيب المُتواجد داخل الملعب سريعًا وبطريقة طبية صحيحة، حيث يتم إعادة اللسان مرة أخرى وتنظيم نفس اللاعب من جديد.

ولكن في حالة عدم القدرة على إعادة اللسان داخل الملعب يقوم الطبيب باستخدام أنبوب التنفس من أجل إدخال الأوكسجين للاعب حتى يتم نقله للمستشفى بشكل سريع.

في يوم 30 مارس 2014، انقذ لاعب فريق دنيبرو، جابا كانكافا، خصمه أوليج جوسيف، لاعب نادي دينامو كييف، من الموت بعد اصطدام الأخير بحارس مرمى دنيبرو حيث تدخل جابا سريعًا ومنع اللاعب من بلع لسانه، فقد وضع بعض أصابعه داخل فم جوسيف مما تسبب في إصابة أصابعه ببعض الجروح.

وفي عام 2013، اصطدم اللاعب الكولومبي ماوريسيو مولينا، لاعب نادي سيول، بحارس مرمى نادي بوسان إيبارك ليسقط اللاعب الكولومبي ويبلع لسانه ولولا تدخل المسعفين سريعًا وإعادة اللسان لمكانه وفتح مجرى التنفس مرة أخرى لكان توفى اللاعب في الحال أمام زوجته وأبنائه حيث كانوا يشاهدون المباراة من المدرجات.

وقال مولينا، عقب هذه الحادثة، “وجود زوجتي واثنين من أبنائي في الملعب أعطاني القوة الكافية للاستيقاظ بعد تلك الحادثة .. تأثرهم بحالتي كانت أقوى رسالة تصلني من السماء لذلك أنا أحبهم”.

فيما سقط مارتن بيركوفيتش، حارس مرمى بوهيميانز، في عام 1905، في كرة مشتركة مع زميله في الفريق وبلع لسانه، ولكن فرانسيس كوني، مهاجم نادي سلوفاكو، لم ينتظر دخول الطبيب وتدخل هو سريعًا وأجرى للحارس الاسعافات الأولية.

وقال كوني عقب المباراة، “إنها المرة الرابعة التي أسهم فيها في إنقاذ حياة لاعب حيث حدث ذلك مرة في تايلاند ومرتين في أفريقيا ففي مثل هذه الحالات أقوم دائمًا بعمل فحوصات سريعة للتأكد من أن اللاعب لم يبتلع لسانه”.

يتذكر الجميع ما حدث مع لاعب النادي الأهلي السابق محمد صديق والذي سقط فى مباراة فريقه مع نادي طلائع الجيش بكأس مصر عام 2007 نتيجة اشتراكه مع حارس مرمى الجيش في كرة عرضية وهو ما تسبب في بلع اللاعب للسانه وأنقذه حينها طبيب الفريق إيهاب علي وطبيبة كانت موجودة في عربية الإسعاف بالملعب.

مع الأسف حدثت بعض حالات الوفاة في الملاعب المصرية بسبب بلع اللسان ومنهم اللاعب سعيد الصعيدي وكان ذلك في نهائي دوري كرة القدم بين فريقي كفر مهنا وكفر دقرن واللاعبة إسراء حسنى لاعبة نادي صيد المحلة واللاعب شريف محمد عكاشة لاعب نادي البدرشين وغيرهم.

وجاءت هذه الحوادث المؤلمة بسبب قلة خبرة الأطباء المتواجدين مع هذه الأندية البسيطة أو عدم تواجد أطباء في هذه المباريات من الأساس.

لذلك يجب على الأندية تدريب لاعبيها على كيفية التدخل في حالة بلع أحد زملائهم للسانه ومن المفترض أن يكون الطبيب على دراية كاملة بهذه الحالات ومعه الأدوات اللازمة لأبقاء اللاعب على قيد الحياة حتى يتم نقله للمستشفى ولا يجوز بأي شكل من الأشكال إذا تعافى اللاعب في الملعب أن يعود للمشاركة في المباراة مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى