اخبار العالم العربي

الأنبا أرميا يوضح سبب عدم منح جائزة البابا شنوده للحكمة هذا العام

أوضح نيافة الحبر الجليل الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، أن هناك من تسائل لماذا لم تمنح ” جائزة البابا شنودة للحكمة والشفقة ” لهذا العام، مجيبًا نيافته أنه قد تم تأجيلها لهذا العام تضامنً مع شهداء الوطن وشهداء الكنيسة البطرسية.
جاء ذلك خلال الإحتفالية التي نظمها المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي بالتعاون مع أسقفية الشباب 17 مارس الجاري؛ تحت عنوان “آباؤنا البطاركة” في الذكرى الخامسة لنياحة مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث.
وذلك تحت رعاية قداسة البابا تواضروس الثاني ، وبحضور أصحاب النيافة الأنبا بيشوي مِطران كفر الشيخ والبراري رئيس دير القديسة دميانة للراهبات، والأنبا بسنتي أُسقف حلوان والمعصرة، والأنبا أنتوني أسقف أنجلترا، والأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة سكرتير المجمع المقدس.
كما حضر الإحتفال المطران منير حنا رئيس الكنيسة الأسقفية في مصر وأفريقيا.
و من السادة الوزراء: السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المِصريين بالخارج؛ د. عبد القوي خليفة وزير مرافق مياه الشرب والصرف الصحى الأسبق، كما حضر الإحتفال أ. فرج سليمان نائبًا عن د. غادة والي وزير التضامن الاجتماعي، و م. نبيل متياس نائبًا عن د. عبد المنعم البنا وزير الزراعة، ود. محمود العلايلي أمين اللجان النوعية وعضو الهيئة العليا بحزب المصريين الأحرار، وأ. هاني عزيز الأمين العام لجمعية محبي مصر السلام، كما حضر الاحتفالية أسرة مثلث الرحمات ” البابا شنودة الثالث”.
حيث بدأ الحفل بكلمة من نيافة الأنبا موسى، حيث أشار نيافته أن احتفالية اليوم تأتي عرفانًا لما قام به مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث خلال سنوات خدمته؛ مُنذ أن كان راهبًا فـ أسقفًا ثم بطريركًا وهي سنوات من العطاء الفياض، فخلال خدمته قام قداسته برسامة العديد من الأساقفة داخل مصر وخارجها، فضلًا عن قيام قداسته بتقسيم الإيبارشيات الكبيرة، وأيضًا رسامته الكثير والكثير من الآباء الكهنة، مؤكدًا لهم ضرورة افتقاد وزيارة الشعب في منازلهم.
وأشار نيافة “أنبا موسى” أن مثلث الرحمات “البابا شنودة” كان مهتم بشكل كبير بالمحتاجين؛ فكان يتابع أعمال لجنة البر بنفسه، وكان فياض في عطاءه ولا يرد أحد في سؤاله بل كان دائما ما يسأل المحتاجين عن باقي طلبتهم ليمنحهم إياها.
ومن جانبه أعرب نيافة الأنبا إرميا؛ عن شكره الجليل لنيافة “أنبا موسى” والذي يعتبره أستاذه والذي تعلم على يديه الكثير، أيضا شكر نيافته القائمين على هذه الاحتفالية الرائعة من خدام أسقفية الشباب؛ كما وجَّه نيافته شكره لكافة الحضور من الآباء المطارنة والأساقفة ورجال الدولة والشخصيات العامة.
وأشار نيافة “أنبا إرميا”، إلى أن احتفالية اليوم تأتي للذكرى الخامسة لمثلث الرحمات البابا شنودة الثالث، والتي بمناسبتها قام قداسة البابا تواضروس الثاني بترأس قداس إلهيا بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون قام خالها بترقية 38 كاهنًا لدرجة القمصية.
وفي نهاية كلمة نيافته قال إن مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث قد نال حب الجميع فكان يلقب بالعديد من الألقاب ومنها “عميد بطاركة الشرق، وبابا العرب” وغيرها من الألقاب التي نالها عن استحقاق لما قدمه لوطنه وكنيسته والتي لا تكفي الكلمات لسردها.
جدير بالذكر أن المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي الذي أسسه البابا شنودة في عام 2008، قام بعد رحيله بتدشين جائزة دولية باسم “جائزة البابا شنودة للحكمة والشفقة” ؛حيث تمنح تلك الجائزة لأي شخص من أي جنسية أو دين يقوم بعمل إنساني أو حكيم أو يقدم شيئا للإنسانية، وذلك تخليداً لاسم البابا شنودة الثالث الذي اتصف بالحكمة والشفقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى