اخبار العالم العربي

بالتزامن مع اقتراب يوم اليتيم.. مجلس النواب يعنّف “غادة والى” بشأن مؤسسات دور الرعاية بعد رصد “الرقابة الإدارية” مخالفات جسيمة.. “لجنة التضامن” تطالب بالإطلاع على تقرير الهيئة ووضع التوصيات موضع التنفيذ

ما رصدته هيئة الرقابة الإدارية، خلال حملتها على 55  دارا من دور رعاية للأيتام بمحافظتى القاهرة والإسكندرية السخط على أداء وزارة التضامن، وكان من هذه المخالفات من سوء تخزين المواد الغذائية ونقص بعض الأدوية ووجود لحوم فاسدة بجانب رصد سلسلة انتهاكات بدور الأيتام خلال الفترة الماضية وتعذيب للأطفال، جدلا بين أعضاء مجلس النواب وازدياد حدة الغضب تجاه الدكتورة غادة والى وزير التضامن .

و يأتى ذلك بالتزامن مع موعد احتفالية “يوم اليتيم” والتى ستوافق يوم 1 أبريل القادم، ففى الوقت الذى أكدت فيه لجنة التضامن أنها ستستدعى الدكتورة غادة والى وزير التضامن لتنفيد تلك الوقائع وإعادة ضبط المعايير التى تحكم مؤسسات دور الرعاية، إلا أن عدد من أعضاء مجلس النواب وجهوا اللوم  للجنة البرلمانية المختصة فى أداء دورها بشأن ذلك الملف .

“القصبى”: نناقش أزمة دور الرعاية مع “غادة والى” خلال أيام.. وعلينا مراعاة قوى الخير

و أكد الدكتور عبد الهادى القصبى، رئيس لجنة التضامن الاجتماعى والأسرة بمجلس النواب، أن اللجنة ستبحث مع الدكتورة غادة والى وزير التضامن أزمة دور الرعاية وسلسلة الانتهاكات المتكررة فيها خلال أيام، لافتا إلى أنه لابد من الوصول إلى ضوابط ومعايير علمية لتشغيل مثل هذه الدور، وتفعيل مبدأ  المتابعة والرقابة فلابد وأن يكون هناك مبدأ الجزاء والعقاب لكل من يتجاوز فى حق طفل من أطفالنا.

وشدد “القصبى” فى تصريحات لـ”اليوم السابع” أنه لابد من التأكيد على معنى مهم  بأن شن هجوم بهذا الشكل على دور الرعاية قد يؤثر بالسلب على قوى الخير بالمجتمع المدنى، قائلا: “علينا وأن نذكر فى نفس الوقت الذى نؤكد فيه على تفعيل الرقابة وردع المقصرين .. بالتذكر أيضا لوجود قوى الخير الذين يؤدون دورهم على أكمل وجه بمؤسسات الرعاية”.

ولفت رئيس لجنة التضامن أنه علينا وأن نؤكد على أهمية المجتمع المدنى لعدم انسحاب قوى الخير، موضحا أن الحل ليس بالتشريعات فالقوانين المغلظة موجودة ولكن لابد من تطبيقها وتفعيلها.

محمد أبو حامد: سنطالب “الرقابة الإدراية” بإرسال تقريرها لزيارة دور الرعاية

بينما يقول النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب، أن اللجنة ستطالب هيئة الرقابة الإدارية بإرسال تقريرها بشأن زيارة دور الرعاية فى محافظات الجمهورية للإطلاع عليها، لتتمكن اللجنة من وضع توصياتها النهائية بشأن تلك المؤسسات وبالتنسيق مع غادة والى وزير التضامن .

و أوضح وكيل لجنة التضامن، أنه لا ينكر أحد أن وزارة التضامن مقصرة فى أداء دورها تجاه تلك المؤسسات، لافتا إلى أن اللجنة نصت فى مشروع قانون الجمعيات الأهلية الجديد لتغليظ العقوبة على المخالفين وتعود المسئولية على مجالس الإدارات بالإضافة للإدارة التنفيذية، ومراجعة التراخيص التى تمنح لدور الرعاية من خلال إجراءات دقيقة للتأكد من أهلية القائمين على الدور وسيتم النص عليها فى اللائحة التنفيذية لقانون الجمعيات.

و أوضح أن اللجنة ستوصى بالالتزام بالمعايير الدولية ودمج دور الرعاية الأقرب لها على مستوى الجمهورية لضمان رقابة وكفاءة أفضل، وتشجيع المجتمع المدنى على الرعاية البديلة او الأسرة البديلة من خلال اسر تكفل بشكل منتظم ودورى .

و شدد أن اللجنة ستجتمع يوم الأحد المقبل لبحث سبل وآليات المشاركة فى فعاليات يوم اليتيم ، موضحا أنه لا يرى اللجنة قصرت فى أداء دورها بل توجهت بأكثر من زيارة خلال دورى الانعقاد التشريعى كما أن البرلمان دوره تشريعى ورقابى ونقوم به على عينة ما وليس دور تنفيذى .

و عن تشكيل لجنة تقصى حقائق، قال “أبو حامد ” أنه لا داعى من ذلك بعد قيام هيئة الرقابة الإدارية بزيارات لأكثر من 55 دور رعاية .

خالد حنفى يوجه اللوم لـ”تضامن البرلمان ” فى تأدية دورها تجاه دور الرعاية

و يقول النائب خالد حنفى، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، أن أزمة انتهاكات دور الرعاية تتمثل فى أخلاق وضمير المسئولين عن دور الرعاية، موضحا أن الحفاظ على دور الرعاية لا وأن تكون نابعة من الشخص نفسه، لأنه تطوع من الأساس .

و شدد “حنفى” أنه لابد من تغليظ العقوبة على المسئولين، موجها اللوم للجنة التضامن فى دورها تجاه ذلك الملف، قائلا: “مر عام كامل وليس على خطتها تكثيف الزيارات لدور الأيتام”.

وطالب “حنفى” بتشكيل لجنة تقصى حقائق لمعاينة دور الأيتام ورصد الانتهاكات بمؤسسات الرعاية، لتحديد التوصيات اللازمة لمواجهتها .

و لفتت إلى أن اللجنة عليها أن تضع خطة واضحة لمحاسبة الوزيرة على تلك الانتهاكات خاصة وأنها تأتى بالتزمن مع مناسبة “يوم اليتيم”.

هبة هجرس تتقدم بطلب لتشكيل لجنة تقص حقائق

و تتقدم الدكتورة هبة هجرس، عضو لجنة التضامن الاجتماعى، بطلب لتشكيل لجنة تقصى حقائق حول دور الرعاية الأسبوع المقبل بالتزامن مع احتفالية “يوم اليتيم”، مبديا اعتذارها للأطفال فى عيدهم، قائلة: “اخجل من نفسى.. ولأننى لم أنجح فى تحريك أى شىء من موقعى هذا لصالح الأيتام.. خاصة بعد مرور أكثر من عام للجنة البرلمانية لم نقم بدورنا تجاه الأطفال.. وأتمنى أن أكون قد حققت جديد العام المقبل”.

وشددت عضو لجنة التضامن أن اللجنة لا تقوم بدورها فلا توجد خطة لزيارة دور الرعاية بشكل مكثف، معتبرة أن وزارة التضامن “بتمشى حالها” كما أن زيارتها لدور الأيتام ضعيفة فهى لا تؤدى لنتيجة تضمن الاطمئنان على هؤلاء الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى