صحة و أسرة

ختام التدريب المصري الإماراتي «زايد 2»

اشتملت المرحلة النهائية للتدريب على قيام القوات الجوية بتنفيذ أعمال الاستطلاع والتأمين للقوات المشتركة بالنيران ضد الأهداف الأرضية والساحلية ومعاونة أعمال قتال القوات التي تقوم بصد هجوم معادي على أحد السواحل، وتنفيذ طلعات جوية لتشكيلات من الطائرات المقاتلة بهدف تحقيق السيطرة الجوية على مسرح العمليات، واستخدام القنابل الموجهة لتدمير الأهداف، وذلك تحت ستر وسائل وأسلحة الدفاع الجوي وبمعاونة المدفعية ذات القدرة النيرانية العالية.

وقامت العناصر الميكانيكية بمنع العدو من الاستيلاء على رأس شاطئ وتدميره بمعاونة الطائرات المتعددة المهام وطائرات الهليكوبتر المسلح في ظل نشاط العدو الكيميائي.

في الوقت الذي قامت فيه عناصر من القوات البحرية المصرية والإماراتية بتنفيذ التشكيلات البحرية القتالية وعمليات البحث عن الغواصات المعادية لتحقيق السيطرة البحرية في تعاون تكتيكي، وقصف أهداف متعددة داخل البحر وعلى الساحل، وقدمت المعاونة النيرانية في تعطيل احتياطيات العدو، وشل مراكز القيادة، والسيطرة للعناصر المعادية.

كما تم إنزال عناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات بواسطة الطائرات الهليكوبتر لتنفيذ الإغارات على مراكز قيادة العدو وتنظيم الكمائن على محاور تحركه المحتملة والمعاونة في صد الابرار البحري المعادي، وتنفيذ عمليات إنزال لعناصر مشاة البحرية والصاعقة والضفادع البشرية لتدمير عدد من الأهداف الحيوية على الساحل وتأمين دفع القوات لتدمير القوات المعادية.

وفي نهاية المرحلة قامت تشكيلات من الطائرات المقاتلة المصرية والإماراتية المشاركة في التدريب بالمرور من أمام المنصة لتقديم التحية للحضور، كما قامت عناصر المظلات المصرية والإماراتية بتنفيذ «قفزة صداقة» على هامش التدريب تعبيرا عن الصداقة والأخوة بين الشعبين الشقيقين.

وأظهرت المرحلة المستوى المتميز والمهارات الميدانية والقتالية التي وصلت إليها العناصر المشاركة من الجانبين، والدقة في التعامل مع الأهداف وأصابتها من الثبات والحركة، وتنفيذ مختلف المهام المخططة بدقة وكفاءة عالية.

وأشادت القيادات المصرية والإماراتية بالجهد المبذول والمستوى المتميز للقوات المنفذة للتدريب من الجانبين وقدرتهم على تنفيذ كافة المهام القتالية المطلوبة ليلا ونهارا، والقدرة على تحقيق المبادأة وسرعة اتخاذ القرار والتعامل مع المواقف الطارئة خلال كافة مراحل المعركة.

وأكدوا حرص مصر على تعزيز مجالات التعاون ودعم ركائز العمل العربي المشترك مع كافة الدول العربية الشقيقة، باعتبار مصر تمثل العمق الاستراتيجي للمنطقة العربية، وأهمية التدريب الذي يعكس قوة ومتانه العلاقات المصرية الإماراتية في العديد من المجالات.

حضر ختام الفعاليات سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والفريق حمد الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية، واللواء أركان حرب أحمد وصفي رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة المصرية، والسفير المصري بالإمارات وعدد من قادة القوات المسلحة لكلا البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى