اخبار العالم العربي

اعترافات متهمى تسريبات الثانوية.. شقيقة زوجة رئيس قسم إدارة الامتحانات: جاب الامتحانات لبنتى بـ5 آلاف ودخلت إعلام.. وبعتها لصاحبتى بـ10 وابنها دخل الأكاديمية البحرية.. وصديقتها اشترت منى 3 مواد بـ15 ألفا

تفاصيل تحقيقات النيابة العامة، واعترافات المتهمين بتسريبات امتحانات الثانوية العامة فى القضية التى  تضم 8 متهمين، هم “عاطف ع م”، رئيس قسم إدارة الامتحانات بوزارة التربية والتعليم محبوس، و”هالة ي م ع” محبوسة و شقيقتها “تهانى” محبوسة، و”صباح م ع” محبوسة و”الحسينى أ ح”، و”محمد ال أ” محبوس، و”محمود م ع م”، و”عمر إ” مخلى سبيلهما.

والمقرر أن تستمع محكمة جنايات جنوب القاهرة، لـ11 شاهد إثبات فى القضية، وسماع مرافعة حسنى مبارك محامى دفاع  المتهمين فى واقعة تسريب امتحانات الثانوية العامة، بجلسة 23 إبريل.

وأنكر المتهم  “عاطف ع” رئيس قسم إدارة الامتحانات بوزارة التربية والتعليم كافة الاتهامات المنسوبة إليه، وقالت المتهمة “تهانى ي”، 50 سنة ربة منزل، فى اعترافاتها للنيابة العامة: أعرف عاطف عن طريق اختى هالة، لأنه كان زميلها فى المعهد الفنى الصناعى سنة 1990 وفضلت علاقتنا أنا وأختى بيه مستمرة، لأنه كان بيحب أختى هالة، وكنت بشوفه من وقت للتانى لحد ما علاقتنا انقطعت به عشان محصلش نصيب وأختى اتجوزت وهو اتجوز، لكن رجع يكلمها بعد ما اتطلقت فى 2007، وكنا بنستعين بيه فى كل حاجة، لأن أخونا مسافر برة وملناش رجالة غيره، وفى 2014 طلبت منه يوصلنى للزقازيق، وإحنا فى الطريق سألنى عن أخبار بنتى غادة لأن فى الوقت ده كنت مطلقة، وأنا قلت له إنها فى الثانوية العامة، فقال لى إنه ممكن يجيب لى كل الامتحانات بتاعتها باعتبار انه بيشتغل فى إدارة  الامتحانات وإنه هياخد فى الموضوع ده 5 آلاف جنيه وأنا وافقت، وقبل الامتحانات بأسبوع اتقابلنا عند محطة السيدة زينب وسلمته المبلغ، وسلمنى امتحانات كل المواد وإجابتها مطبوعين، وأنا اديتهم لبنتى غادة وهى ذاكرتهم وجابت 97% فى الثانوية العامة قسم أدبي ودخلت كلية الإعلام جامعة القاهرة.

وأضافت المتهمة “تهانى ي”: عايزة أقول أنا لما أخدت الامتحانات دى قولت لواحدة صحبتى اسمها صباح محمد على انى جبت الامتحانات لأن هيا كمان ليها ابن فى الثانوية العامة لكن هو قسم علمى رياضة، وهى فى البداية مصدقتش لكن أنا قلت لها إنى هبلغها بموضوع التعبير اللى هيجي فى مادة العربي قبل الامتحانات، ولو طلع مظبوط هتشترى منى باقى المواد، وفعلا بعد ما بلغتها وطلع الموضوع مظبوط طلبت تشترى منى باقى المواد، وأنا طلبت من عاطف وقلت له ان فى واحدة صحبتى ابنها فى ثانوية عامة قسم علمى رياضة وعايزة الامتحانات، وهو وافق على طول وقال لى انه هياخد فى الموضوع ده 10 آلاف، وأنا وصلت لصباح إنه موافق وهياخد 15 ألفا، وانه مش هيقدر يجيب غير امتحانات الرياضة والإنجليزى والإيطالى، وفعلا وافقت وقبل الامتحانات قابلت عاطف عند محطة مترو السيدة زينب واديت له 10 آلاف وأخدت الامتحانات بالأجوبة بتاعتها مطبوعة، وأخذت 5 آلاف لنفسي، وفى نفس اليوم قابلت صباح فى محطة رمسيس لأنها كانت جاية من الإسكندرية.

وتابعت تهانى فى اعترافاتها: سنة 2015 وقبل امتحانات الثانوية العامة بأسبوعين اتصلت بيا صباح وقالت لى إن صحبتها عندها ابن فى الثانوية العامة، وعايزة تشتري امتحان 3 مواد ومش فاكرة هما إيه، وانا طلبت من عاطف امتحانات المواد اللى كانت طلباها وهو وافق وطلب 10 آلاف، وأنا روحت قولت لصباح إنه عايز 15 آلاف وفعلا تم الموضوع، وابن صحبتها نجح فى الـ 3 مواد لكن سقط فى 3 مواد تانين، وساعتها صباح طلبت امتحانات  الدور الثانى فى 3 مواد، وانا لما طلبتهم من عاطف وافق بنفس المبلغ.

واستطردت تهانى: فى 2016 صباح كلمتنى وقالت لى إن ابنها محمد له اتنين أصحابه عايزين امتحانات العربي والدين والإنجليزى بتاع الصف الثالث الثانوى، وأنا طلبت منها 17 ألف جنيه وأنا كنت عارفة إن عاطف هيوافق، وهعرف اجيب الامتحانات زى ما عملنا فى 2014 و 2015، وفعلا اتفقت معاه وطلب منى زى كل مرة 10 آلاف  جنيه، وروحت قابلته فى محطة السيدة زينب زى كل مرة وسلمنى الامتحانات وإجاباتها، وده كان قبل الامتحانات بأسبوعين، لكن أنا مسلمتهاش الامتحانات غير قبلها بيومين، وهيا كانت باعته لى 17 ألف حوالة على البنك الأهلى، والموضوع مشي عادى زى كل سنة لحد يوم امتحان العربي والدين لقيت التليفزيونات والناس كلها عارفة إن الامتحانات اتسربت، وعرفت إن عاطف اتقبض عليه، روحت مكلمة صباح وهى كانت ساعتها ما عرفتش حاجة، وبلغتها إن الامتحانات نزلت على النت وسألتها “اديتو الامتحانات لمين انتى  وابنك قالتلى لاثنين أصحابه زى ما أنا قلت لك وقفلنا على كده لحد ما الحكومة جت وقبضت عليا.

المتهمة صباح

وأكدت المتهمة “صباح م” صحة ما جاء بأقوال المتهمة تهانى، وأضافت بأنها حصلت على امتحانات 3 مواد لنجلها، والذى حصل على مجموع 80 %  فى امتحانات الثانوية العامة والتحق بالأكاديمية البحرية، كما أنها فى عام  2015  كان نجل صديقتها “علا” راسب فى الثانوية العامة وعرضت عليها امتحانات الثانوية مقابل مبالغ مالية وقبلت، وبعرض الطلب على المتهمة تهانى أبدت موافقتها وأكدت أن المتهم عاطف طلب الحصول مبلغ 15 ألف جنيه، وبالفعل حصلت على الامتحانات من تهانى مقابل 15 ألف وقامت ببيعها بمبلغ 20 ألف جنيه.

وأضافت المتهمة صباح فى عام 2016 ابنى محمد قالى إن فى اتنين أصحابه واحد اسمه محمود والثانى لا اتذكر اسمه عايزين امتحانات العربي والدين والإنجليزى وإنه هياخد من كل واحد منهم 20 ألف جنيه، وأنا قلت له هشوف تهانى، ولما  طلبت منها وافقت مقابل 17 ألف وأنا وافقت وبعتلها الفلوس على حسابها وقبل امتحان العربي بيومين قابلتها على الكورنيش فى مصر القديمة وأخدت منها الامتحانات، وابنى محمد السيد أمين باع امتحانات العربي والدين لصاحبه اللى اسمه محمود، ومحمود ضحك على ابنى وبعد ما اتفقوا على 20 ألف اداله 18 متقطعين، وبعد ما الموضوع اتعرف العيال كلها هربت وأنا فضلت قاعدة فى الإسكندرية لحد يوم امتحانات الفيزياء ونزلت قعدت فى شقتى فى المهندسين إلى أن تم القبض عليا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى