اخبار العالم العربي

إثيوبيا تحتفل بـ«سد النهضة»: أنجزنا 57% من المشروع والبناء لن يتوقف

تحتفل الحكومة الإثيوبية خلال شهر أبريل، بمرور 6 سنوات على بدء العمل في بناء سد النهضة، منذ أن وضع رئيس الوزراء الاثيوبي الراحل ميلس زيناوي حجر الأساس في أبريل 2011، حيث نظمت الشركة المسئولة عن ادارة السد احتفالات شعبية ورسمية بموقع السد على بعد 20 كيلو متراً من الحدود الإثيوبية السودانية.

وخلال الاحتفالات التي بدأت منذ يوم الأحد الماضي، أعلن ووزير الدفاع الإثيوبي سراج فقيس، اكتمال 57% من أعمال البناء في مشروع سد النهضة، موضحاً أن 72% من التوربينات قد تم تركيبها بالفعل في جسم السد الرئيسي، مشيرا إلى تركيب 16 توربيناً، 10 منها في الجهة اليمنى، و6 في الجهة اليسرى.

بينما أكدت كلمات المسؤوليين في الحكومة الإثيوبية خلال الاحتفالات أن البناء في المشروع لن يتوقف ولو لدقيقة واحدة، من دون تحديد موعد انتهاء العمل بالسد بشكل نهائي.

كانت اثيوبيا قد أعلنت رفع الطاقة التقديرية المنتجة من السد إلى 6450 ميجاووات بدلا من 6000 المعلنة سلفاً في الخطة المقدمة إلى مصر.

وقالت مصادر إثيوبية فنية لـ”الشروق” أنه تم تجريب التشغيل التجريبي للسد بعد تركيب التوربينات لعمل اختبارات التشغيل المختلفة، حيث ركزت الاختبارات على توربينات التشغيل المنخفضة، والتي تم توصيلها بخطوط نقل الكهرباء.

وأوضحت المصادر أن التشغيل تم بناء على كميات المياه المخزنة خلف السد، والتي تم تخزينها ضمن خطة التخزين الأولى، مؤكدة أن هذه الكميات لا تعتبر تخزينا نهائيا في بحيرة السد حيث يتم تصريف المياه في فترات متفاوتة لحين الانتهاء من بناء السد المساعد نهائيا وانتهاء أعمال الخرسانة في جسم السد

في سياق أخر، قالت مصادر فنية باللجنة الثلاثية الوطنية لدراسات سد النهضة إن الشركات الفرنسية المكلفة بدراسة تأثيرات سد النهضة لم تنته من إعداد التقرير الأول للدراسات والمنتظر أن يتم عرضه على اللجنة في اجتماع بالقاهرة خلال شهر أبريل الجاري.

كانت اللجنة الثلاثية الفنية قد وقعت عقود مع شركتي بي آر إل وارتيليا الفرنسيتين، لعمل دراستي لاختبار تأثيرات السد على مصر والسودان من الناحية الهيدروليكية وحساب كميات تدفق المياه، واختبار التأثيرات البيئية والاقتصادية، حيث أنه من المنتظر أن يتم الانتهاء من الدراسات في حدود 11 شهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى