حوادث

السبعيني.. وفتاة الليل

علت موجات البحر غضبا وضجراً، وكأنه يشعر بالحزن متمنياً ابتلاع الرجل العجوز الذي بلغ الـ73 عامًا أثناء جلوسه وفتاة الليل 21 عاماً وهما يتفقان على إنشاء شبكة منافية للآداب بالإسكندرية.
لم تراوده نفسه ولو لبرهة، وهو على أعتاب دنياه لكنه اختار أن يعيش في رحاب الشيطان.
استغلت الفتاة الصغيرة جمالها وعلاقاتها المشينة بفتيات الليل، وأجرت معهن الاتصالات الهاتفية وعودة فريق الرذيلة مرة أخرى حيث المال والليالي الحمراء مع راغبي المتعة الحرام.
اتخذ العجوز منزله وكراً، معتقداً بأن أعين رجال الشرطة التي كانت ترقبه عن كثب، وتناسى ماضيه كقواد محترف، بات رجال الشرطة يعملون على قدم وساق للإيقاع به وبشبكته التي ذاع صيتها، وبتقنين الإجراءات وبمداهمة الشقة تمكنوا من القبض على الفتاة التي تبين أنها مسجلة آداب أيضا وسبق اتهامها في 11 قضية للأعمال المنافية للآداب، وعدد من فتيات الليل مع راغبي المتعة المحرمة، و10 هواتف محمولة ومبلغ مالي 1540 جنيها، ومنشطات جنسية، وزجاجة خمر.
كانت معلومة وردت لضباط مكافحة جرائم الآداب بالإسكندرية تفيد قيام “ع.ت” 73 عاماً عاطل، وبمساعدة فتاة 21 عاماً مسجلة آداب، بإدارة شقته بسيدي بشر بحري، دائرة قسم شرطة المنتزه للأعمال المنافية للآداب واستقطاب راغبي المتعة المحرمة والساقطات مقابل مبالغ مالية.
تم تحرير المحضر اللازم وأحالهم اللواء شريف التلواني، رئيس مكتب مكافحة جرائم الآداب بالإسكندرية إلى النيابة التي تولت التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.