اخبار العالم العربي

تحذيرات سبقت التفجيرات..ووعود بالمزيد “تحت الأرض”.. لعنة شيطانية عبر فيسبوك توقعت تفجيرات أحد السعف

“ابدأ الإشارة، الخادم رقم 9، تحقير وتفجير، نراكم في الشمال على البحر المتوسط، أرض المدخل والمفترق الطرقي بيننا وبينكم، صليب محروق، من النهر في بابل إلى نهر الشمال”.
كلمات تشبه التعويذة، حملت تلميحات، سبقت بيوم واحد تفجيرات حادث كنيسة مارجرجس بطنطا، ومارمرقس بالإسكندرية.
صفحة غامضة باسم “تحت الأرض” ، أنشأها مجهولون، ولكنها أثارت الذعر والبلبلة بين رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعدما كتبت هذه العبارات قبل وقوع التفجيرات بيوم واحد، وبعد وقوع التفجيرات كتبت الصفحة نراكم في المزيد من “الاحتفالات تحقير وتفجير فلتجتمع الخوادم”.
“السحر والشعوذة وكتابة التعويذات” هي أسلحة القائمين على الصفحة، ولكن إذا كانت هذه الأشياء هي أسلحتهم في وقوع التفجيرات، فلماذا لم يستخدموها واحتاجوا لانتحاريين!؟.
وتعددت تعليقات رواد موقع التواصل الاجتماعي على هذه البوستات التي حملت الغموض، حيث سخر بعضهم من العبارات ورددوا إفيهات من أفلام، بينما اتخذها البعض على محمل الجد مطالبين بتقديم بلاغات، بينما رد آخرون بآيات قرآنية خوفا من الطلاسم.
فكتب عمرو وهبة ” شباب دة واحد عايز يستغل الحادث الى حصل علشان يجمع فلورز عامل نفسة ماسونى ومشعارف ان الحادث سياسى ملهوش دعوة بالماسونية”.
بينما كتبت منة الله “ههههههههه ولميناااااا الكفاااااااار وعملنا حفله نااار”
جدير بالذكر أن  ملمة “لوسيفر” التي يستعين بها القائمون على الصفحة، هي كلمة لاتينية تعني “حامل الضوء”، وهو مصطلح فلكي روماني يشير إلى “كوكب النهار”، كوكب الزهرة المضيء، وكلمة لوسيفر ترجمة مباشرة للأصل الإغريقي الذي يعني “حامل الفجر”، والعبري هيليل الذي يعني “المضيء” و يحمل نفس المعنى الميثولوجي لسارق النار من أجل البشر، بروميثيوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى