تقنيه ومعلومات

الأمن يفحص سيناريو تنفيذ فلول خلية “مزرعة الإمام الغزالي” لحادثي الكنيستين..المعلومات تشير لتخطيطهم لإستهداف عدد كبير من الكنائس بتوقيت واحد بعد مقتل معظم أفرادها ..وخيوط البحث تقود لمعلومات جديدة

وسعت الأجهزة الأمنية دائرة الإشتباه بشكل كبير عن طريق توقيف عدد كبير من المشتبه فيهم بارتكاب حادثى إستهداف كنيسة مارجرجس في طنطا ومارمرقس بالعباسية، خاصة بمحافظتى الشرقية وكفر الشيخ، بعد تردد أنباء عن ان الانتحاريين منفذا الحادثين شابين من المحافظتين، أحدهما الملقب بـ “أبا إسحاق المصري” انتحاري الإسكندرية، و اخر مقلب بـ “أبا البراء المصري” انتحاري طنطا.

وحرصت الأجهزة الأمنية على حصر أسماء العناصر المتطرفة التى غادرت البلاد مؤخراً وترددت على تركيا وسوريا وتلقت تدريبات بالخارج وعادت لمصر مرة أخرى.

 وتفحص الأجهزة الأمنية سيناريو قفز على السطح بقوة بشأن منفذي حادثي الكنيستين، حيث ترددت معلومات مفادها أن القائمين على التفجيرين من فلول الخلية الإرهابية التى قتلتها قوات الأمن في مزرعة الإمام الغزالي بمركز الدلنجات في البحيرة، حيث أن هذه الخلية الارهابية خططت لإرتكاب سلسلة من التفجيرات لإستهداف كنائس بمحافظات الدلتا والإسكندرية في توقيت واحد بشكل كبير يهدف لإرباك الأمن، إلا أن نجاح الأمن في الوصول لبعض أعضاء الخلية أثناء تواجدهم في المزرعة وقتلهم، قلص من عدد باقي أفراد الخلية الذين لم يكونوا متواجدين بالمزرعة وهاربين في أماكن أخرى.وقررت المجموعة الباقية أن تنفذ حادثين ضمن الحوادث العديدة التى تم الاتفاق عليها، ونفذ أحد الانتحاريين حادث كنيسة طنطا بالفعل، بينما فشلت محاولتهم لاستهداف الكنيسة المرقسية بالاسكندرية حيث تم التصدي للانتحارى قبل دخوله للكنيسة ، وفشلت محاولة الجماعة الإرهابية في إغتيال البابا تواضرس خاصة أنه كان مؤمن بشكل كافي، فموكبه به ٨ سيارات حراسة خاصة، وسيارة مضادة للرصاص و٣ سيارات من قوة حراسة الأمن العام وسياره تابعه للقوات الخاصة للشرطة المصرية، وسيارة تعطيل شبكة الإنترنت والإتصال الموضعي.وفي سياق متصل، أفادت مصادر أمنية أن المتهم الرئيسي في تفجير الإسكندرية، الملقب بـ “أبو اسحاق” دخل الكويت في أكتوبر 2016 ،بتصريح عمل على إحدى شركات التجارة العامة والمقاولات، وعمل محاسباً فيها، إلى أن استدعاه جهاز أمن الدولة بناء على معلومات وردته من نظيره المصري، وخضع لتحقيقات مكثفة حول علاقته بداعش، وبعد التثبت من تورطه، اتُخذ قرار إبعاده، ليتم تسليمه إلى السلطات المصرية.

كما أُبعد بعض أقاربه من الدرجة الأولى وآخرون وثيقو الصلة به، حسبما ذكرت جريدة “القبس” الكويتية، التى أكدت أن المعلومات التي جرى تبادلها بين السلطات الأمنية في البلدين، أكدت ضلوعه في الانتماء إلى  داعش، وتواصله مع قياداته في الخارج، ومع ذلك أصبح حراً طليقاً بمصر بعد تسليمه لها، مؤكدة أن المتهم كان قد دخل إلى سوريا عبر تركيا عام 2013 قبل سفره للكويت، لافته إلي أن “أبو البراء” المشتبه به في ارتكاب حادث طنطا كان سائقاً وسافر إلى ليبيا ولبنان، وهو متزوج ولديه 3 أطفال، ودخل إلى سوريا أيضا عام 2013.

إلا أن الجهات الأمنية لم تؤكد أو تنفى ما ورد من معلومات ، وأكدت أن التحقيقات مازالت مستمرة لبحث ملفات جميع من لهم علاقة بالتنظيمات الإرهابية الهاربين أو المذكور أسمهم في ملفات القضايا السابقة.وكان تنظيم داعش أعلن أن ” أبا إسحاق المصري” هو انتحاري الإسكندرية، و”أبا البراء المصري” هو انتحاري طنطا.الخبر من اليوم السابع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى