تقنيه ومعلومات

أهالى مدينة القرين يصرخون لسنا داعش يا ” صوت الامة “

أثار التقرير  الذى  نشرته  صحيفة ( صوت الأمة ) فى عددها الصادر بتاريخ السبت 25/ 3/ 2017 والذى عنونته  ( تحقيق استقصائى  ..الخريطة الكاملة لمعسكرات  داعش  فى الدلتا)..أثار  غضب الكثير  من  أهالى  مدينة القرين  بمحافظة الشرقية  والتى  هاجمها التقرير  بشكل  واضح  ..وتعالى صوت الأهالى  على  مواقع التواصل الاجتماعى  وفى اعمالهم وفى  الشوارع  بضرورة  تكذيب  تلك الافتراءات  ومحاسبة  ناشيريها  …ومحاولة منا  تهدئة  مشاعر  اكتر  من  100 ألف  نسمة  سكان  هذه المدينة ..كان  هذا التحقيق  لنستمع  الى  آرائهم  ونقترب  من  اسباب  غضبهم …ولعله  فى البداية من  الأهمية بمكان  أن أوضح  أننى  شخصياً  ابن  من أبناء  هذه المدينة المفترى  عليها عشت  فيها  ما  تعدى الخمسين عاما  واعرف  اهلها  وطبيعتهم  عن  قرب  .وتعجبت  جداً  لما جاء على لسان الصحفية  فى التقرير.فكل  ما جاءفى حديثها يؤكد انها لم تبحث  ولم تسال  ولم  تناقش  ..يؤكد انها لا تعلم شئياً عن  كل  ما كتبته  ..اللهم  إلا  وصفها  الموقع الجغرافى  لمدينة القرين  ..فيما  عدا ذلك  هو  محض افتراء  وخيال .. وتكدير لشعب  آمن  مسالم يحيا  حياته  بسلام ويقدم  التضحيات  من أبناءه من  اجل  مصر ..فنجدها  تدعى ( ارتباط القرين  بالارهاب  ارتباط تاريخى ) .بحجة قربها  من الاسماعيلية  التى  هى  منشأ فكر  جماعة الاخوان ..فإذا  كانت  هذه  هى القرين  لأنها  قريبة  من  المنشأ  فماذا  تقولين  عن المنشأ  نفسه  وهى  الاسماعيلية  ..وهل لديك  عبر التاريخ  ما يثبت  اعمال ارهابية من أهل القرين؟؟ .ثم  تعود  فتدعى  أن  بلد المليون  نخله  اسمها ( بلد النخل والتكفيريين  )  من اين  جاءت  بهذه التسمية  ..ندعوها لقراءة كتب التاريخ  …ويمضى  بها  قطار الكذب  والتدليس  فتقول(حينما تدخل القرين لا ترى  سوى النقاب ورجال ملتحين  يغلب على مظهرهم الفقر والجهل )  ولا ندرى اى زقاق  دخلتى  ايها الصحفية  ومن  أين  لك  تلك العبقرية  التى  جعلتك  تحكمين  على  بلد  من  خلال نصف ساعة نزلتى  فيها  الى  حارة او  زقاق او عبرتى  بجوار  مصرف ..وأين  هذا الظهير الصحراوى الذي يتخبىء فيها الجماعات التكفيرية ..كلها  افتراءات  أساءت  الى  اكثر من  100 الف نسمة  …تعالوا بنا  نستمع  الى  آراء البعض منهم

 *  يقول حسنى عبد العزيز ( كيميائى ) :أنا أتعجب من قدرة هذه الصحيفة على الكذب بهذا الأسلوب المبالغ فيه فهى تنشر أخبار كاذبه وتهين بلد كاملة يتخطى تعدادها ال 100 الف نسمة ..أنا اتحدى أن تكون الصحفية تعلم شىء عن مدينة القرين. تلك المدينة التى كانت ولا تزال تقدم من أبنائها وأرواحهم فداء للوطن ورمزا للتضحيات على مدار التاريخ ..ولأن التقرير لا يتحدث عن القرين فقط بل  تحدث عن الشرقية وكأنها وكر لداعش فنحن نطالب اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية ومكتبه الإعلامى بالرد على تلك الأكاذيب بل محاسبة من تسبب فيى إهانة محافظة من أكبر محافظات مصر من حيث عدد السكان والعراقة والتاريخ.* ويقول  محمد موسى ( محاسب ) بخصوص المقال المنشور بجريده صوت الامة والذى اهان القرين باكملها لابد ان يكون هناك رد فعل قوى وانا اقترح مبادره عمل توكيلات جماعيه لمجموعه من المحامين الشرفاء ومن خلال تلك المبادره سيكون هناك ضغط على الجريدة  لفتح باب التحقيق ورد الفعل سيكون متوقف على عدد التوكيلات والضغط باكبر عدد ممكن على الشهر العقارى حتى يصل صوت  القرين كبلد عريق الى الراى العام فى مصر وهذا هو السبيل الوحيد للرد   …                                    *  أنس  محمد هراس  (  مهندس ) : هذهكلها اكاذيب وادعاءات فالقرين بلد عريق وله سمعته فهي بلد المليون نخله واكبر دليل علي ادعاءاتهم هو ان مدينة القرين لا يمر عليها العام الا وانها تستقبل شهيد مات فداء لمصر وعلي سبيل المثال لا الحصر الشهيد صابر العكر والشهيد يوسف محمد عوض وايضا البطل محمد العباسي اول من رفع علم مصر علي ارض سيناء وانا شخصيا والدي بطلا من ابطال مصر فكان مشاركا في كل حروب مصر الحديثه بداية حرب &1638;&1639; ختاما بنصر اكتوبر &1639;&1635; وغيرهم الكثير والكثير من ابناء القرين فما اكثر ابطال و شهداء القرين كما انه في ظل الظروف العصيبه التي مرت بها البلاد من &1634;&1632;&1633;&1633; الي &1634;&1632;&1633;&1639; لم يحدث اي شغب في مدينتنا وكان كل ذلك بفضل ابناء القرين الذين قامو بالحفاظ علي امنهم عن طريق اللجان الشعبيه في ظل الثورات .فهي البلد التي لم يُقتل فيها ابن من ابنائها نتيجة لاحداث شغب او نهب او سرقه وهذا ايضا دليل علي ان هذا كل اشاعات وفتن ضد مدينة المليون نخله . وشكرا  *محمدالسيد زايد  (طالب جامعى) :اهالي مدينة القرين منهم من رفع رأس مصر عالية منهم ابطال حرب اكتوبر 73 ..منهم اطباء ومعلمين ووكلاء نيابة وقضاة ومهندسين واساتذة جامعات وضباط بالقوات المسلحة والشرطة ومشايخ وأئمة وحفظة للقرآن الكريم …اهالي المدينة بعيدين كل البعد عن هذه الاتهامات العارية من الصحة فكل مكان في العالم فيه الخير والشر. …أسماءالعطار ( مدرسة )القرين مدينه تاريخيه فيها من قدم بروحه فداء للوطن وفيها من رفع عالم النصر 73 علي ارض سيناء وفيها مسجد تاريخي يعود تاريخه الي عشرات السنين وفيها العالم والدكتور والمهندس وفي العامل الشريف الذي يكسب بعرقه لكي لايسئل أحد وتحمل من الأمن والأمان والحب والمحبة بين اهاليها تحتضن الغريب وتعطيه حق صاحب البلد القرين مثال من الشرف والأمانة والخير فإن ظهرت مثل هذه الصحفيه  لكي تصنفها بهذا التصنيف لابد من أخذ موقف ورد كرامه لها كمدينة ولأهلها لانهم لم ولن يسمحو بهذه الإهانة ولو قدمو أرواحهم فداءا لها نحن ننتمي لها وهيا تنتمي لنا منها وهيا منا القرين شرقيه بلد الناس الطيبه والعزه والكرامه * رحمة مجدى الصفطى  ( طالبة جامعة )القرين صاحبة التاريخ الطويل والمشرف لايمكن أن يقترن اسمها أو تاريخها بالإرهاب فأما التاريخ.. “فالقرين” هي ممر الفتوحات الإسلاميه قديما. “القرين “هي التي تصدت للإنجليز في الحرب العالميه الثانيه وقد ذكرها تشرشل في مذكراته قائلا “نحن نحارب في جبهتين العلمين والقرين ” وأما حديثا… “فالقرين” قدمت منذ 2013 إلى الآن عددا من الشهداء البواسل في القوات المسلحه فاضت ارواحهم على أرض سيناء الطاهره في حرب مصر ضد الإرهاب الأسود . “القرين” لم يحدث فيها أي أعمال شغب منذ 2011 إلى الآن ولم يروع فيها أحدا .فكانت ومازالت آمنة مطمئنه . أهلها طيبون على الفطره يعشقون مصر ومستعدون أن يقدمو الغالي والنفيس دفاعا عنها ضد الإرهاب والإرهابين . فليس من المعقول بعد كل هذا أن يقترن اسمها بالإرهاب . محمد ابراهيم  عكاشة ( مقاول )كلامنا اليوم لا يقبل التاجيل لما تهان بلد النخيل البلد العريق الاصيل لما نسمع اليوم صوت هذيل صوت ضعيف ذليل ربما فحيح افاعى وربما حديث تماثيل اليوم تتجنى هناء تضليل بدون برهان او دليل لتثبت لنا ان ضوء الشمس يحجبه ضى القنديل فمن الممول ومن الوكيل سيدتى من الشرف لقلمك ان يستقيل بعد ان مات الضمير واوشكت الانسانيه على الرحيل فبلدى باقيه لابديل ورجولتنا وكرامتنا وطيبتنا خالده من جيلا الى جيل بلدى جنه بشجرها الظليل وشعبها الجليل وجودنا وكرمنا ليس له مثيل فالقرين جميله بدون تجميل..* أيمن يوسف ( موظف بالاوقاف )  القرين بلد الابطال بلد الشيخ احمد الماحي مؤسس التعليم في القرين.. بلد المستشار احمد زيدان القرين…. بلد مصطفي زيدان القرين بلد اللواء عبدالعزيز قمحاوي القرين بلد محمد العباسي اول من رفع علم مصر فوق ارض سيناء الحبيبة .. القرين بلد الشهداء واخرهم الشهيد يوسف عوض القرين بلد الرجوله والشهامه القرين فيها اساتذه في الجامعات ورؤساء اقسام القرين اللي بيقولوا عنها منبع الارهاب مؤيده للنظام …وجميع البلاد فيها مؤيد ومعارض…

  وبعد… فهذا قليل  من كثير  من  مشاعر الغضب التى  انتابت  أهالى القرين  ومنهم من  شعر بحزن  يعلوه  غضب  متسائلين  كيف  لمثل هذا التقرير  ان  ينشر ..وكيف  لمحافظ الشرقية  التى  وصفت  محافظته  أنها  وكر  لداعش ..كيف له ان  يتحلى بالصمت  ولا يرد  .ليعلن  الحقائق  ويعلن هو  ومكتبه  الاعلامى  ..أن  محافظة  الشرقية  صاحبة ال8 مليون  نسمة .إن كان  بها بعض العناصر الاخوانيه  ..إلا أنها لم  تكن  ابدا  وكراً  لعناصر  داعش ..دافع  ايها المحافظ عن  بلدك  وانت  ابن  الشرقيه  ..دافع  عن بلد عرابى  وعبد الحليم  واحمد زكى  احمدفؤاد نجم  واحمد  عمر  هاشم  ..وغيرهم الكثير …هذا  مطلب شعبك ايها المحافظ  …فهل  تستجيب  ؟؟!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى