حوادث

جريمة بشعة تهتز لها القلوب ..

جريمة بشعة تهتز لها القلوب حيث تجردت فتاة من كل معاني الانسانية وقامت بالاشتراك مع حبيببها و زوجة أبيها علي قتل والدتها ، حيث عثرت الأجهزة الأمنية علي ربة منزل ملقاة علي السرير بكفر يوسف سلامة مركز الزقازيق .

حيث قررت نيابة مركز الزقازيق بالشرقية، برئاسة محمد علام، مدير النيابة وبإشراف المستشار الدكتور ياسر إبراهيم هندي المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، اليوم حبس المتهمين بقتل ربة منزل بقرية يوسف سلامة أربعة أيام علي ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد.

تلقي اللواء رضا طبلية مدير أمن الشرقية، إخطار من اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا بالعثور علي ” حنان م م أ” 36 سنة ربة منزل ومقيمة كفر يوسف سلامة، مركز الزقازيق، جثة هامدة داخل منزل الزوجية، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4216 إداري مركز الزقازيق.

وتبين من التحريات التي أشرف عليها الرائد أشرف ضيف رئيس مباحث مركز شرطة الزقازيق، أن المتوفية عثر عليها  ترتدي ملابسها كاملة، ومسجاة علي السرير بإحدي غرف منزلها، وتبين وجود أثار خنق وإحمرار بالرقبة وتورم بالوجه.

وبسؤال ” صلاح م م” 28 سنة سائق، شقيق المتوفية، إتهم ” حجازي ز ح غ” 36 سنة سائق، زوج المتوفية، وزوجته الثانية “حنان ال ع ع” 22 سنة ربة منزل، بالتسبب في وفاة شقيقته، بسبب خلافات عائلية بينها وبين زوجها.

وتبين من التحريات التي قام بها الرائد أشرف ضيف رئيس مباحث مركز الزقازيق، ومعاونه النقيب عبد الحميد جمعة، برئاسة العميد أحمد عبد العزيز، رئيس مباحث المديرية، وبإشراف اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، أن وراء إرتكاب الواقعة كل من ” السيد م ال ع ”  وشهرته السيد الفأر 18 سنة  نجار مسلح، و” أمل ح ز” 16 سنة طالبة نجلة المجني عليها، و” حنان ال م ع” 22 سنة ربة منزل وشهرتها “صفاء”  الزوجة الثانية لزوج المجني عليها.

وكشفت التحقيقات التي أشرف عليها، اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، أن المجني عليها تقيم مع زوجها ولها منه 5 أبناء، وبينهما خلافات عائلية، وأن زوجته الثانية دائمة الغيرة من الزوجة الأولي،  وخاصة بعد أن تعرضت الزوجة الثانية للإجهاض مرتين، فبدأت تحرض المتهم الأول وهو نجل شقيقها والذي تربطه علاقة عاطفية ب”أمل” نجلة المجني عليها، وحرضت “أمل” علي أمها وجعلتها تقيم معها بالمنزل، وبدأت تثيرها ضد أمها، بأن أمها تقف في طريق سعادتها، وترفض أي عريس يتقدم لخطبتها، وفي المقابل بدأت تحرض نجل شقيقها بأن والدة “أمل” هي العائق في إتمام خطبتهما وترفض زواجها منه، حتي قرروا منذ شهر التخلص من المجني عليها، ودخلوا عليها المنزل، وقاموا بإطفاء الكهرباء، وقاموا بكتم أنفاس المجني عليها، وقام المتهم الأول بخنقها، حيث قامت المجني عليها بعض إصبع نجلتها أثناء خنقها، ثم توفيت، وتبين أن الزوج ليس له علاقة بالحادث، وتمكن ضباط مباحث المركز من ضبطهم جميعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى