التعليم

عاجل .. تفاصيل مثيرة في حادث سيارة الأمن المركزي

مصادر تكشف تفاصيل مثيرة في حادث سيارة الأمن المركزي

قالت مصادر أمنية مطلعة، إن فريق التحقيقات في واقعة استهداف سيارة الأمن المركزي فجر اليوم، الأحد، أسفل الطريق الدائري، قام بالتحفظ على كاميرات المراقبة الواقعة داخل أحد الجراجات التي تطل علي موقع الحادث، وجار تفريغ محتوياتها للتعرف على هوية الجناة من مقاطع الفيديو.

وشرح مصدر أمني تفاصيل العملية الإرهابية، قائلا إن العناصر قامت برصد تحركات سيارات الأمن المركزي وأفراد الشرطة على الطريق الدائري وطريق الأوتوستراد بالمناطق الجبلية، تمهيدا لاستهدافهم ما بين الحين والآخر، حيث تم رصد تحركات السيارة التي اعتادت وغيرها العبور أسفل الطريق الدائري أو طريق الأوتوستراد كـ”خدمة تبديل” أمنية، تقوم بتغيير أفراد الأقوال الأمنية، وخلال شهر رمضان تقوم أيضا بتوزيع وجبات الإفطار والسحور.

وأضاف المصدر، أن السيارة كان يستقلها ضابطان و12 مجندا من قطاع الأمن المركزي بمديرية أمن القاهرة، وكانت تؤدي مهام تبديل أفراد من داخل أقوال أمنية وتمركزات بغيرهم، وتوزيع وجبات السحور على بعض الأقوال الأمنية، حيث كان لديها ما يقرب من 35 “وجبة سحور” داخل السيارة.

وأوضح أن العناصر الإرهابية اختارت الزمان والمكان بكل دقة، حيث تم اختيار ساعة السحور لوضع العبوة الناسفة بدون أن يشاهدهم أحد، وداخل الدوران الرئيسي القادم من طريق الأوتوستراد – حلوان – إلى مناطق التجمع الخامس والعودة مرة أخرى إلى الطريق القادم من مدينة نصر أسفل الطريق الدائري، حيث تهدئ السيارات من سرعتها إجباريا بسبب صعوبة الدوران، وهو ما استنتجته المعاينة الأولية بقيام سيارة “العناصر الإرهابية” بالتهدئة بالدوران ثم وضع العبوة والاتجاه إلى الطريق المقابل القادم من الطريق الدائري، حيث انتظار سيارة الأمن المركزي، وبمجرد وصولها وتهدئتها بالدوران، قاموا بتفجير العبوة عن طريق “ريموت كنترول”.

وأوضح أنه تم العثور على بقعة زيت من آثار انفجار تنك الوقود بالسيارة، وتهشم بجسم السيارة، وتهشم وكسر بالرصيف المقابل لكاوتش السيارة مكان وضع العبوة الناسفة، وانحناء عمود حديدي وتأثره بشظايا من الانفجار، وتأثر سور الجراجات المجاورة للحادث من قوة وشدة المادة المتفجرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى