حوادث

طبيبة تستغل سفر زوجها وتخونه مع زميلها الدكتور

بلغ عن المحتوى
طبيبة تستغل سفر زوجها وتخونه مع زميلها الدكتور

يباشر هشام هدية وكيل أول نيابة مدينة نصر بسكرتارية على متولى، التحقيق مع طبيبة ضبطها زوجها مع عشيقها أثناء خروجهما معا من مستشفى .

كشفت تحقيقات هشام هدية وكيل أول النيابة، أن الزوج يعمل مهندس بترول فى الخليج ترك زوجته وسافر للعمل هناك لتأمين مستقبله ولكن زوجته لم تصن غيابه وأقامت علاقة عاطفية مع زميلها الطبيب تطورت لعلاقة جنسية بشقته فى مدينة الرحاب.

وفى أحد الأيام شاهد صديق الزوج الطبيبين معا فى موقف رومانسى بأحد الأماكن واتصل بصديقه المخدوع وأخبره بما شاهده.

دخل الشك فى قلب مهندس البترول وبدأ يرتاب فى أمر زوجته خاصة أنها تغلق هاتفها أوقات كثيرة حتى اتصل الزوج بشقيقه وطلب منه مراقبة زوجته 24 ساعة والأماكن التى تترد عليها والأشخاص التى ترافقهم معها فى علمها بالمستشفى.

بدأ شقيق المهندس مراقبة زوجة شقيقه فى كل الأوقات حتى كانت المفاجأة وأنه شاهدها أكثر من مرة تنزل من المستشفى مع شخص واستقلت سيارته حيث اتصل بزوجها وأخبره بما شاهده ليقرر الزوج حجز أول طائرة إلى القاهرة.

عاد إلى الزوج وعقله سينفجر من التفكير فى التخلص منها وقتلها أو تسليمها للشرطة حتى قرر مراقبتها أسفل المستشفى التى تعمل بها حتى نزلت مع نفس الشخص وعندما شاهدها تنزل أمسك بها وتعدى عليها بالضرب مع عشيقها وأبلغ عنهما الشرطة بعدما أخذ هاتفها المحمول وهاتف عشيقها الدكتور.

حضرت قوة من قسم شرطة أول مدينة نصر للمكان والقت القبض على الدكتورة وزميلها وتم إحالتهما للمستشار هشام هدية وكيل اول نيابة مدينة نصر بسكرتارية على متولى الذى تحفظ على هواتف المحمول للمتهمة وعشيقها وبفحصهما تبين صحة بلاغ زوجها حيث تم العثور على مقاطع ومحادثات جنسية فى هواتف المتهمين.

بدأ الشقيق فى مراقبة زوجة شقيقه حتى تأكد من خيانتها وشاهدها مع زميلها فى عدة أماكن، حيث ينزلان من المستشفى سويا واستقلت السيارة لمنزله، أسرع الزوج للعودة فى مصر للانتقام من زوجته ولم يخبرها بعودته وظل يراقبها أسفل المستشفى حتى شاهدها مع عشيقها ينزلان معا، فواجهها وتحفظ على هاتفهما المحمول وبفحصه وجد صورا ومحادثات جنسية بينها وبين عشيقها الطبيب، فأبلغ قسم شرطة أول مدينة نصر وتم القبض على المتهمين وإحالتهما للنيابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى