محافظات

الكرنك تبكي شهيد الواجب بكمين «البدرشين»

الكرنك تبكي شهيد الواجب بكمين «البدرشين»

الأقصر – حجاج سلامة : عمت حالة من الحزن والأسى، بين سكان السبتية، بمنطقة الكرنك فى مدينة الأقصر، اليوم الجمعة، إثر سماع نبأ استشهاد ابن المنطقة، المجند محمد عبدالعليم يوسف، وشهرته طارق عبده، فى الهجوم الإرهابي على كمين «أبوصير الأمنى» بالبدرشين.

تجمع المئات من سكان المنطقة، أمام منزل الشهيد، لمواساة أسرته، وتبادل التعازى فيما بينهم، وأدان الدكتور محمد بدر، محافظ الأقصر، الهجوم الإرهابى، الذى استهدف أفراد الكمين الأمنى بمنطقة أبوصير فى محافظة الجيزة، وهو الهجوم الذى أسفر عن استشهاد أمين شرطة وفرد و3 مجندين، بينهم شهيد من منطقة السبتية بالكرنك، شمال مينة الأقصر.

وأكد “بدر” أن الحادث وغيره من الأعمال الإجرامية، التى يقف خلفها أعداء مصر، فى الداخل والخارج، لن تثنى من عزيمة المصريين، ولن تنال من إصرارهم وعزيمتهم على السير فى طريق التنمية، ومحاربة  أوجه العنف والإرهاب كافة حتى النهاية.

من جانبه، أصدر أشرف الهلالي، رئيس مؤسسة ميدان الجنوب للتنمية والإعلام، بيانًا أدان فيه حادث الجيزة، ونعى فيه شهداء الوطن.

كما أصدر الدكتور وائل نصر الدين، رئيس أكاديمية طيبة للتنمية والتدريب، بيانًا أدان فيه الحادث باسمه وباسم الباحثين والعاملين بالأكاديمية، مؤكدًا قدرة مصر على دحر الإرهاب، ومواجهة الإرهابيين أينما كانوا.

ثمن جمال أمين الصادق، المدير التنفيذى لجمعية “من أجل مصر” بالأقصر، تضحيات رجال الجيش والشرطة، الذين يقدمون أرواحهم فى كل يوم فداءً لأرض مصر وشعب مصر، ناعيًا شهداء الوطن ممن سقطوا فى الهجوم الخسيس على كمين الجيزة، ومقدمًا أحر التعازى لأسرة شهيد السبتية ونجع الكرنك بالأقصر، وكل شهداء مصر الأبرار، الذين يسقطون فى كل يوم دفاعًا عن الوطن وترابه.

كما أدانت اللجنة العامة لحزب الوفد بالأقصر، على لسان أحمد جاويش، عضو الهيئة العليا للحزب، حادث الجيزة، وقدمت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية بالأقصر، وحزب الشعب الجمهورى، وحزب مستقبل وطن، خالص العزاء لأسر الشهداء.

كان كمين “أبوصير الأمني” بمنطقة “البدرشين” تعرض صباح اليوم، لهجوم إرهابي، أسفر عن استشهاد ضابط وأمين شرطة و3 مجندين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى