بث مباشر

«عكاشة» و«الكرسي المتحركً».. أسرار تكشف لاول مرة عن النائب المفصول

كالنار في الهشيم سرى خبر وفاة الإعلامي توفيق عكاشة، مالك قناة الفراعين، وعضو مجلس النواب المفصول من البرلمان، داخل أوساط المجتمع المصري، بعد أن روجت مجموعة من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي هذا الخبر.

وبرغم كذب خبر وفاة “عكاشة”، غير أنه عانى من مرض شديد في فقرات العمود الفقري دفعه إلى إجراء عملية جراحية عاجلة، وسط أنباء تفيد بإصابته بشلل في قدمه اليسرى.

وبدأت الحالة الصحية لنائب “نبروه” في التدهور عقب إسقاط عضويته من مجلس النواب، وتحديدًا في مارس من العام الماضي، والتي أتت بموافقة 465 نائبًا، وضربه بالحذاء من النائب كمال أحمد، على خلفية استقباله للسفير الإسرائيلي بالقاهرة في منزله.

ودخل “عكاشة” إحدى المستشفيات بعد تعرضه لوعكة صحية، نتيجة ارتفاع حاد في السكر وضغط الدم، ومكث فترة بالعناية المركزة.

وأكدت حياة الدرديري، المذيعة السابقة بقناة الفراعين، أنه تعرض لوعكة صحية احتجز على إثرها بالعناية المركزة إلى أن تحسنت حالته، والتي كان سببًا فيها أيضًا بجانب إسقاط عضويته من البرلمان المشكلات المادية التي واجهتها قناة الفراعين، والتي هددتها بالإغلاق.

وفي نفس الشهر أعلنت قناة الفراعين التي تمتلكها والدة توفيق عكاشة، إيقاف بثها بشكل كامل، وتجميد أنشطتها إلى جانب عرضها للبيع.

وفي الرابع والعشرين من يونيو تدهورت الحالة الصحية لتوفيق عكاشة، وتم نقله إلى المركز الطبي العالمي لإجراء الفحوصات اللازمة له.

ساءت حالة توفيق عكاشة أكثر، واختفى مدة طويلة عن الأنظار وشاشات الإعلام، حتى تفاجئ الجميع بظهوره في 25 يوليو الماضي، على كرسي متحرك خلال حضوره جلسة محاكمته بتهمة تزوير شهادة الدكتوراة بمحكمة مدينة نصر، بعد أن حكم عليه بالحبس لمدة عام وكفالة 5 آلاف جنيه.

وأكد الدكتور عبد الوهاب محمود، رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب بكلية طب جامعة المنصورة ورئيس الفريق الطبي المعالج لعكاشة، أن عضو مجلس النواب السابق، أُجريت له 3 عمليات جراحية في عملية واحدة استغرقت قرابة 4 ساعات ونصف.

وبحسب التقرير الطبي لحالة “عكاشة” تم خلال العمليات التي أُجريت له إزالة غضروف، وعملية أخرى مرتبطة بالنخاع الشوكي والأعصاب والقنوات العصبية للقدم اليسرى، والثالثة دوالي بالظهر.

وذكر التقرير الطبي أن البرلماني المفصول، عانى لفترة طويلة من آلام كبيرة في منطقة الظهر، وأعصاب القدم اليسرى، والتي استمرت لمدة شهرين قبل آداء العملية.

وتقول سماح شحاتة، المقربة منه، ومعدة بقناة الفراعين سابقًا، إنه واجه مشكلة كبيرة جدا في فقرات الظهر تطلبت إجراء عملية جراحية خطيرة كانت تهدد حياته.

الجراحة التي كان مقررًا لها الإجراء خارج مصر، أتمها عكاشة داخلها، بسبب وضعه على قوائم الممنوعين من السفر، وتم إجراء العملية بنجاح في المستشفى الدولي.

وتضيف، سماح، لـ «الدستور» أنه عانى من مشكلة في فقرات الغضروف، وأنه غير مصاب بالشلل في قدمه اليسرى أو أي من أطرافه، لكنه يستغرق وقتًا حتى يمتثل للشفاء التام.

وتتابع قائلة: “بيمشي حاليًا بصعوبة، ولا يعاني من أي مرض آخر، وحالته الصحية في تحسن بشكل تدريجي، لكن العملية لم تكن سهلة وهو ما سيتطلب مزيدًا من الوقت من أجل الامتثال التام للشفاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى