عاجل اهم الاخبار

خبراء يكشفون أسباب إفراج الإنتربول عن عبدالرحمن عز

إيقاف الإخواني الهارب عبدالرحمن عز، من قبل قوات الشرطة الألمانية بمطار برلين شونفيلد، أثناء سفره في رحلة ترانزيت إلى تركيا، بناء على مذكرة من الإنتربول الدولي المدرج على قوائم الهاربين فيه، بناء على شكوى مقدمة ضده من مصر، على حد تعبيره، ثم الإفراج عنه، أثار تساؤولا حول قوانين “الإنتربول” ومدى إلزامها بتسليم المطلوبين.
يُرجع الدكتور إبراهيم أحمد، رئيس قسم القانون الدولي بجامعة عين شمس، في تصريحه لـ”الوطن”، سبب عدم تسليم ألمانيا لعبدالرحمن عز هو ارتباط الجرائم المطلوب بها بالسياسة حتى وإن كان يُحاكم في مصر في قضايا جنائية فإن لها أبعادا سياسية بالنسبة إلى القوانين الألمانية، التي تحظر التسليم في حالة كان السبب سياسي.
مفهوم الجرائم السياسية واسع وغير موضح في تعريفه، لذا من الممكن أن يختلف تعريفها من دولة لدولة، وعن إلزام الدولة بالتسليم يقول رئيس قسم القانون الدولي بجامعة عين شمس، إنها مُلزمة بالتسليم وفقًا للاتفاقية إذا توافرت شروط التسليم، موضحًا أن الأزمة الحقيقية تكمن في شروط التسليم أن تكون مستوفاة ومتوافرة وهو ما يختلف من بلد لبلد حسب قناعاتها وقوانينها، حتى أن بعض الدول لا تعتبر إهانة رئيس الدولة جريمة سياسية، ووجب التعريف بماهية الجرائم السياسية.
كذلك يؤيد السفير ناجي الغطريفي مساعد وزير الخارجية الأسبق، سابقه في أن التسليم خارج إطار الاتفاقية وخاضع لقناعات الدولة، وكذلك يجب وجود أدلة كافية تبرز جرائمه تستدعي الحكومة الألمانية أن تتخذ موقفًا صارمًا من الشخص الذي استوقفته.

هذا الخبر منقول من : الوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى