التعليمعاجل اهم الاخبار

رسمياً «التضامن» تعلن خطة الحكومة الكبري لـ«تعطيل خصوبة الصعايدة»

رسمياً «التضامن» تعلن خطة الحكومة الكبري لـ«تعطيل خصوبة الصعايدة»

رسمياً «التضامن» تعلن خطة الحكومة الكبري لـ«تعطيل خصوبة الصعايدة»

كشفت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي عن مشروع وزارتها للحد من الزيادة السكانية في بعض المحافظات التي تعاني من الفقر وهي محافظات الصعيد، والتي ذكرت في تصريحات سابقة بـ«أن الخصوبة في الصعيد مرتفعة، وأنها تعد الأعلى في مصر وأن الوزارة تحاول تعطيل ذلك»، موضحة أن ​مشروع «2 كفاية» الذي أطلقته وزارة التضامن يهدف إلى الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من برنامج تكافل، والارتقاء بالخصائص السكانية لهذه الأسر، بما يسمح بالانتقال بالأسر المستفيدة من الدعم النقدي لبرنامج تكافل من مظلة الحماية الاجتماعية إلى التنمية الاجتماعية الشاملة.

وأضافت «والي» في بيان، الأحد، إن «التفكير في استهداف الأسر المستفيدة من برنامج تكافل من خلال مشروع (2 كفاية) يعود أولا لكون السيدات المستفيدات من برنامج تكافل اللاتي لديهن من طفل إلى 3 أطفال يبلغ عددهن مليون و3836 سيدة، ولكون الأسر المستهدفة هي الأسر الأكثر فقرًا، ولأن الأمية بين أسر تكافل بلغت نسبتها 62%، هذا بالإضافة إلى وجود 12%من المستفيدين من البرنامج بالكاد يعرفون القراءة والكتابة».

جدير بالذكر أن مدة المشروع عامان، والميزانية المقدرة له تبلغ 100 مليون جنيه من صندوق دعم الجمعيات الأهلية بوزارة التضامن الاجتماعي.

وأشارت غادة والي إلى أن المحافظات المستهدفة بمشروع «2 كفاية» هي الجيزة، وبني سويف، وقنا، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج، والبحيرة، أسوان، الفيوم، والأقصر، موضحة أن معايير اختيار المحافظات المستفيدة من برنامج تكافل تتمثل في كونها المحافظات الأعلى خصوبة وكذلك المحافظات الأكثر فقرًا.

كانت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، قالت في تصريحات مسبقة إن حملة «2 كفاية» تحتاج عملا على أرض الواقع وبرامج وتدخلات جوهرية لتوعية المواطنين لخفض معدلات النمو السكاني في مصر، مشيرة إلى أن نسبة الخصوبة في الصعيد مرتفعة، وتعد الأعلى في مصر وسنحاول تعطيل ذلك من خلال بعض البرامج لخفض معدلات الإنجاب.

وأشارت خلال حديثها لبرنامج «90 دقيقة»، المذاع على قناة «المحور»، إلى أن هناك مليونا و3632 امرأة أعمارهن أقل من 35 عاما ولديهن من طفل إلى 3 أطفال، وفي حالة خصوبة ممتدة لأكثر من 10 سنوات، وتابعت: «لدينا ممارسات ثقافة ومعرفية أقوى من القانون سيتم التعامل معها بالوعي وعن طريق عناصر محفزة من أجل خفض معدلات الإنجاب».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى