اخبارعربيهعاجل اهم الاخبار

6 أسئلة مهمة تتعلق بالسعودية وحزب الله تنتظر إجابات من الحريري

6 أسئلة مهمة تتعلق بالسعودية وحزب الله تنتظر إجابات من الحريري

بعد أسبوعين من أزمة إعلانه الإستقالة من منصب رئيس الوزراء، عاد سعد الحريري أول أمس للبنان، متراجعا عن قرار الإستقالة المفاجئة والذي أثار جدلا واسعا في الأوساط الإقليمية والدولية.
على خلفية ذلك، يشرح مركز ستراتفور الأمني الإستراتيجي فرضيات هذا الفصل القصير والغريب في السياسة اللبنانية وأهم الأسألة التي ينبغي طرحها بعد انتهائه بعودة الحريري للبنان وميله للتسوية السياسية.

هل انتهت الدراما السياسية في لبنان بعودة الحريري؟
أكد تقرير المركز أن الدراما مستمرة في لبنان طالما تستمر الأزمة بين السعودية وإيران التي تدعم حزب الله في سوريا واليمن، حيث أن لبنان دائما هي جزء استراتيجي هام من تطلعات إيران في فرض سيطرتها على المنطقة.

كيف ينظر الشرق الأوسط للوضع الحالي في لبنان؟
إن استقرار لبنان مهم بالنسبة للشرق الأوسط ككل وكذلك لدول خارج المنطقة، ولا سيما الولايات المتحدة وفرنسان، حيث لبنان يستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري، وهو ساحة معركة حاسمة في الحرب ضد ضد داعش، لذلك فإن كفاءة لبنان تتأثر وسط الدراما السياسية التي وقع فيها مؤخرا.

ماذا يعني الوضع  الحالي  للسياسة اللبنانية؟
أكد تقرير “ستراتفور” أن طالما لم يترك الحريري منصبه، يمكن لمجلس الوزراء الإستمرار في العمل، أما إذا استقال الحريري، فسيكون على بيروت إختيار رئيس وزراء جديد ثم تشكيل حكومة جديدة. وفي ظل إرتباك المشهد السياسي وحالة عدم اليقين المحيطة ببقاء الحريري من عدمه، تحاول الحكومة اللبنانية الحفاظ على عجلة الإنتاج ويحث وزير الطاقة اللبناني الشركات التي تتنافس في عملية تقديم العطاءات لتراخيص النفط والغاز الطبيعي على الإلتزام بالجدول الزمني الصارم الذي تم تحديده، على الرغم من عدم اليقين السياسي. ويرى المركز أن حزب الله سيكون من أقوى المؤيدين لبقاء الحريري

نظرا لأنه وسيط تحقيق التوافق لهم مع فرقاء لبنان.

ماذا يحدث للحريري الآن؟
قال التقرير أن السعودية وفرنسا قدما للحريري المشورة بشأن استمراره في المنصب، وهو ما أدى لإعلانه أمس تعليق استقالته بشكل مؤقت لإجراء حوارا وطنيا. ويتوقع المركز الأمريكي أن شقيق سعد وهو “بهاء الحريري” هو البديل المنتظر للبنان في حاالة إعلانه الإستقاله بشكل نهائي، إلا أن القانون اللبناني يتطلب من رئيس الوزراء أن يكون سني واختياره من قبل البرلمان والرئيس، حيث أن اختيار الشخص المناسب لهذا المنصب هو عملية مشتركة تتطلب بناء توافق واسع في الآراء، و يمكن أن تستغرق أشهر بل سنوات في لبنان. ورأى المركز أنه في الوقت الراهن، يبدو إستمرار الحريري محتملا بقوة في منصب رئيس الوزراء، لأن شعبيته قد ازدادت في الأسبوعين الماضيين وإيجاد بديل له حاليا سيكون صعبا.

ما موقف السعودية من عودة الحريري؟
يرى المركز أن السعودية أثرت بشكل ما على الحريري في استقالته، بعد إعلانه ذلك القرار من الرياض، إذ أنها شعرت بالخطر على حياة الحريري من أنصار حزب الله أثناء وجوده في السلطة.
ويؤكد المركز أن السعودية تعرف جيدا قيمة الحريري في لبنان وعلى الرغم من أنه ليس الخيار المثالي، فهو الخيار الأفضل لقيادة لبنان في الوقت الحالي، خاصة في ظل صعوبة إيجاد بديل كفء.

ما موقف حزب الله من عودة الحريري؟
رأى المركز أنه لا شك في أن بنية الحكومة اللبنانية هي الأنسب لإحتواء الفصائل المختلفة، لكل من حزب الله والدروز والمسيحيين، ولذلك فإن بقاء الحريري في المنصب سيضمن لجماعة حزب الله وجود وسيط يتفاوض معهم في البلاد ولذلك الامين العام لحزب الله حسن نصر الله، دعا الحريري للعودة إلى المنصب فور وقوع الأزمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى