اخبارعربيهاخبارمصرعاجل اهم الاخبار

صحف العالم ترصد تلاحم الشرطة والشعب لدحر الإرهاب فى مصر

صحف العالم ترصد تلاحم الشرطة والشعب لدحر الإرهاب فى مصر

صحف العالم ترصد تلاحم الشرطة والشعب لدحر الإرهاب فى مصر
هجمات إرهابية متعاقبة تتعرض لها مصر، خاصة مع الاحتفال بأعياد السنة الميلادية، فى مسعى لتحويل أرض الكنانة إلى بحر من دماء الأبرياء.

لكن ما شهدته مصر فى الآونة الأخيرة وآخرها الهجوم على كنيسة مارمينا فى مدينة حلوان، والذى أسفر عن سقوط 10 شهداء و8 مصابين، زاد من تكاتف أبناء الوطن الواحد، ودفعهم إلى التأكيد على مواصلة دحر الإرهاب مهما كانت التضحيات.

ورغم التلاحم المصرى فى التصدى لشتى أنواع الإرهاب، إلا أن الأبواق الإعلامية الغربية عادة ما تسعى لإثارة الفتن والترويج إلى ضعف الأمن فى توفير الحماية لأبناء مصر بذريعة عدم وجود ديمقراطية والتنكيل بالمعارضة.

جميع الاتهامات التى تطال مصر، تأتى فى أعقاب النجاحات الكبيرة التى شهدتها البلاد عقب الإطاحة بجماعة الإخوان الإرهابية من سدة الحكم، والاتجاه بخطى ثابتة نحو الاستقرار، وإعادة مصر إلى مكانتها إقليميًا ودوليًا.

لكن بعد حاد كنيسة حلوان، أشادت صحف العالم بالموقف الأمنى فى توجيه ضربات استباقية لمنابع الإرهاب، وتأمين الكنائس فى ربوع الجمهورية لمواجهة أى هجمات، إضافة إلى التلاحم الشعبى لمواجهة التطرف بكافة أشكاله.

صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أكدت أن التنظيم يسعى لأن يكون له موطئ قدم فى مصر، بعد هزيمته فى سوريا والعراق، مشيدة بالجهود الأمنية التى حالت دون وقوع ذلك.

وأوضحت الصحيفة، أن قوات الأمن منعت الإرهابى من دخول الكنيسة، منوهة إلى أن الدلائل تشير إلى أن عناصر “ولاية سيناء” الإرهابية هم المسؤولون عن الحادث.

وأضافت أن الهجوم يكشف أن التنظيم بدأ يستهدف المدنيين وليس العسكريين كما كان فى البداية، بعد تشديد الإجراءات الأمنية فى شمال سيناء على الكمائن والمنشآت العسكرية، بل وبدأ فى نقل عملياته الضعيفة نسبيًا إلى القاهرة، وهو ما يعد بمثابة تحدٍ للجهات الأمنية فى مواجهة مخاطر الإرهاب.

أما صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فقد أشادت بتحرك السلطات الأمنية فى إحباط الهجوم الإرهابى الذى استهدف كنيسة مارمينا فى حلوان، قبل أن يصل الانتحارى إلى هدفه وقتل المسيحيين خلال صلاتهم.

ونبهت الصحيفة إلى دور المواطنين فى مساعدة قوات الأمن، وبسالة أحدهم فى تقييد منفذ الهجوم الذى كان يرتدى حزامًا ناسفًا.

وأشارت إلى أنه فى حال نجح المسلح فى اقتحام الكنيسة كان سيرتكب مجزرة جديدة لتنهى مصر عامًا حزينًا بحادث إرهابى جديد.

بينما علقت صحيفة “تليجراف” البريطانية، بالقول: إن “الحادث وقع بعد أيام قليلة من الهجمات المسلحة التى شنتها الأجهزة الأمنية، واستهدفت بؤر الإرهابيين فى شمال سيناء”.

ولفتت الصحيفة إلى أن التنظيم حاول اغتيال وزيرى الدفاع والداخلية، لكن مخططهم فشل، كما أنهم لم ينجحوا فى تنفيذ أى عملية إرهابية منذ الهجوم على مسجد الروضة فى العريش.

فيما ذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، أن الحادث يؤدى إلى تعزيز الوجود الأمنى فى محيط الكنائس بجميع أنحاء البلاد قبل احتفالات عيد الميلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى