اخبارعربيهالتعليمبث مباشرعاجل اهم الاخبارمحافظات

الهيئة العليا للمفوضية السورية تطالب بمسار عادل فى سوريا

 

كتب / أحمد عزيز الدين

طالب رئيس الهيئة العليا للتفاوض السورية نصر الحريري، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الاضطلاع بدور أكبر في دعم المسار السياسي بين الحكومة والمعارضة السورية.

. وخلال اجتماع بين وفد الهيئة وأبو الغيط في القاهرة، أبدي أمين عام الجامعة العربية استعداده الكامل لدعم المسار السياسي في سوريا.

وقال الناطق باسم الأمين العام للجامعة محمود عفيفي، إن أبو الغيط استقبل، اليوم الثلاثاء 2 يناير / كانون الثاني، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية الدكتور نصر الحريري، على رأس وفد من الهيئة ضم أعضاء من منصات المعارضة  المختلفة”.

وأضاف عفيفي: “الحريري طلب من الأمين العام اضطلاع الجامعة العربية بدور أكبر في دعم المسار السياسي بين الحكومة والمعارضة السورية، مؤكدا استعداد الجامعة الكامل للقيام بأي دور يخدم مصلحة الشعب السوري”.

وتابع البيان: “أبو الغيط شدد خلال اللقاء على دعم الجامعة العربية للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة في جنيف”، مؤكدا ضرورة تحمل جميع الأطراف لمسئولياتهم الوطنية من أجل إخراج سوريا من هذه الأزمة الطاحنة التي ألمت بها، مشيرا إلى أن الجميع مدعوون لتقديم تنازلات صعبة من أجل مستقبل الشعب السوري الذي تعرض لمعاناة تفوق الوصف في السنوات الأخيرة”.

كما أشار البيان إلى أن أبو الغيط استمع من الدكتور نصر الحريري لتقييم شامل حول جولة جنيف الثامنة من المفاوضات التي عُقدت خلال شهر ديسمبر الماضي وأسباب فشلها في الوصول إلى حلول وسط بين النظام والمعارضة”. مُضيفاً أن الأمين العام نوه برؤية المعارضة وبنجاحها في تشكيل وفد موحد، وكذا بإدراكها لمصلحة الشعب السوري ولعدم وجود بديل حقيقي للمسار السياسي.

وكانت الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) قد أعلنت في ختام الجولة الثامنة من المفاوضات حول سوريا في أستانا، عن موعد انعقاد مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري في 29-30 كانون الثاني/يناير الجاري. عن اجتماع تحضيري خاص يومي 19 و20 من الشهر ذاته.

ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر حوالي 1500 شخص، يمكن أن يشكلوا لجنة دستورية، بالإضافة إلى بحث مواضيع أخرى تخص الحل في سوريا وسبل إخراج البلاد من الأزمة والحرب الدائرة منذ آذار/مارس 2011.

يذكر أنه تمت دعوة ممثلي جميع الجماعات العرقية والطائفية في سوريا، والسلطات، والمعارضة الداخلية والخارجية، للمشاركة في هذا المؤتمر، فضلا عن ممثلي الأمم المتحدة والصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، كمراقبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى