عاجل اهم الاخبارمحافظات

جمارك سفاجا تضبط محاولة تهريب عدد من أجهزة تحويل العملة (بيتكوين)… الاتحاد الدوليه

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏بدلة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏

 

للمرة الثانية
*************
جمارك سفاجا تضبط محاولة تهريب عدد من أجهزة تحويل العملة (بيتكوين)
***********************************************************************************
تمكنت الإدارة العامة لجمارك سفاجا برئاسة الأستاذ مدحت رجب مدير عام جمارك سفاجا بالاشتراك مع الإدارة العامة للإستخبارات الجمركية برئاسة الأستاذ جاد توفيق مباحث ميناء سفاجا من ضبط محاولة تهريب عدد من أجهزة تحويل العملة (بيتكوين) بالمخالفة لقانون البنك المركزي والجهاز المصرفي رقم 88 لسنة 2003 وتعديلاته والتعليمات النقدية السارية وقانون مكافحة غسيل الأموال رقم 80 لسنة 2002
وقانون الجمارك رقم 66 لسنة 1963 وقانون الإستيراد والتصدير رقم 118 لسنة 1975 .
ففي أثناء إنهاء إجراءات تفتيش السيارات والأمتعة الشخصية الواردة بإدارة الحركة إشتبه الأستاذ حمادة العمده مدير إدارة الإستخبارات فى الراكب ح . ع . ا مصري الجنسية مالك السياره رقم ٨٧٠٩٤ د . ي
وتم تشكيل لجنة لتفتيش السيارة والأمتعة الشخصية من السادة ثروت محمود نورالدين ومحمد مبارك ابراهيم مأموري الحركه وأحمد جلال ومصطفي هاشم مأموري التعريفة تحت إشراف حمدي صابر ومحمد محمود مديرى الإدارة
وبتفتيش السيارة تبين وجود 8 أجهزة تحويل عملة (بيتكوين) مخفاة بين الأمتعة الشخصية الخاصة بالراكب
وبلغت التعويضات الجمركية المستحقة 640 ألف جنيه
قرر الأستاذ مجدى السيد عبدالحافظ رئيس الإدارة المركزية لجمارك البحر الأحمر والمنطقة الجنوبية إتخاذ الإجراءات القانونية وتحرير محضر ضبط جمركي برقم 362 لسنة 2018 والتحفظ على المضبوطات.
وتم تحرير المحضر بمعرفة السادة محمد سعد وشعبان سيد
يأتي ذلك تنفيذا لتعليمات الأستاذ السيد كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك والأستاذ رمضان محروس رئيس الإدارة المركزية لجمارك المنطقة الوسطى والجنوبية بتشديد الرقابه علي المنافذالجمركيه واحباط كافه محاولات التهرب الجمركي
والبيتكوين
==========
بالإنجليزية: Bitcoin هي عملة معماة ونظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها وهي أول عملة رقمية لامركزية
فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها. وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير. يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عُقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع وعام يسمى سلسلة الكتل
ويتم الحصول على البتكوين بطريقتين: إما عن طريق شراؤها مقابل عملات عادية, أو عن طريق توليدها باستخدام برنامج على الحاسوب يدعى Bitcoin miner أو بالعربية منقّب البتكوين. هذا المنقب يعمل على الحاسب كأي برنامج عادي ويقوم بتوليد النقود بمعدّل معين تتحكم به الشبكة بحيث يتم توليد عدد محدد فقط ومعروف من البتكوين في العالم في السنة الواحدة.
واخترع البيتكوين شأطلق على نفسه الإسم المستعار ساتوشى ناكاموتو (Satoshi Nakamoto) فكرة البتكوين للمرة الأولى فى ورقة بحثية عام 2008 ووصفها بأنها نظام نقدى إلكترونى يعتمد فى التعاملات المالية على مبدأ الند للند (Peer to Peer) وهو مصطلح يعنى التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط مثل البنوك. ويقول القائمون على البتكوين (Bitcoin) إن الهدف من عملة البتكوين التى طرحت للتداول للمرة الأولى فى 3 يناير 2009 هو تغيير الإقتصاد العالمى وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009 ويتم إنشاء البيتكوين كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين كما يمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.
وهى عملة رقمية وهمية (افتراضية) ليست مادية ملموسة وليس لها أى غطاء نقدى وتكون تعاملاتها على الإنترنت على نطاق واسع حول العالم
وليس لها وجود مادى، ومشفرة، أى لا يمكن تتبع عمليات البيع والشراء التي تتم بها أو حتى معرفة صاحب العملات
وحذرت العديد من الدول من تداول هذه العملة الافتراضية التى لا تخضع لأى رقابة من أى بنك مركزى وغير مضمونة من أى جهاز مصرفى أو بنك مركزى، حيث يتم التعامل بها على مسئولية المتعاملين بها ويوجد منها بالعالم حوالى 16.8 مليون عملة بيتكوين.
وتؤدى السرية الغموض الذى يتم به تداولات العملة الافتراضية، إلى القلق من استخدامها فى عمليات غير مشروعة، مثل تسهيل عمليات تحويل الأموال للإرهابيين، أو تسهيل عمليات “غسل الأموال” ونقلها بين الدول.
وقد أدى الارتفاع والانخفاض السريع فى قيمة العملة الافتراضية “البيتكوين” إلى قلق العديد من الدول مما دفعها لمنع تداولها بشكل رسمى عبر بنوكها لعدة أسباب كما يتخوف العديد من خبراء الاقتصاد أن تكون تلك العملة مجرد فقاعة وسوف تنفجر، ويتوقع البعض حدوث هبوط رهيب لتلك العملة بعد ذلك الارتفاع القياسى مما يؤدى لحدوث أزمات اقتصادية ضخمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى