التعليم

هل تحقق شيء من كلمة مدبولي؟ ..لن نترك شخصا فقيرا يتكفف الناس.؟.جريدة الاتحاد الدوليه”

الحكومة المصرية تدرس تعديلات على نظام الخبز المدعم

“لن نترك شخصا فقيرا يتكفف الناس”، هكذا قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي  أثناء إلقائه بيان الحكومة أمام البرلمان لطلب نيل ثقة النواب في الحكومة الجديدة..

وأضاف مدبولي “الحكومة أولى به (الفقير) من ناحية التشغيل إن كانت لديه القدرة على العمل أو من ناحية إعالته إن كان غير قادر على الكسب أو كان واقعا تحت خط الفقر”.

وتقع مسؤولية فحص برنامج الحكومة الجديدة على عاتق البرلمان الذي سيكون أمامه 10 أيام لدراسة البرنامج وإعداد تقرير عنه ثم عرضه على المجلس في أول جلسة تالية لانتهاء هذه المدة.

واعتقد  أن الوعود التي أبداها مدبولي “مجرد أمنيات سمعناها كثيرا من الحكومات السابقة وسنسمعها من الحكومات القادمة”.

لابد أن نفرق ما بين الشعارات العامة الفضفاضة، والإجراءات العملية التي يمكن قياسها من خلال مؤشرات أداء وفقا لجداول زمنية. ما يهمنا هي الإجراءات على أرض الواقع”.

ووعدة الحكومة في خطة عملها برامج حماية اجتماعية لتقليص آثار إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تنفذها القاهرة والتي تتضمن رفع الدعم عن الطاقة في إطار برنامج اتفقت عليه مع صندوق النقد الدولي على هامش قرض بقيمة 12 مليار دولار أميركي.

إن ما طرحه مدبولي ليس بجديد “ويمكن اعتباره امتدادا لبرامج جكومات سابقه … وهذا في حد ذاته لا يبشر بالخير”.لاننا نرغب في التنفيذ علي ارض الواقع وليس مجرد خطاب وكلمات

إضافة المواليد

ومن الخطوات التي أعلنها مدبولي لتخفيف آثار وتبعات برنامج الإصلاح الاقتصادي، السماح بإضافة المواليد غير المسجلين على بطاقات التموين “الدعم العيني الشهري” والذي يبلغ 50 جنيها للفرد (6 دولارات تقريبا)، وهو الأمر الذي كان متوقفا منذ ثلاث سنوات.

وقال رئيس الوزراء إن حكومته ستستهدف ضمن برنامج يدعى “سكن كريم” مضاعفة عدد الأسر التي تقطن مساكن “متصلة بخدمات مياه الشرب والصرف الصحي”، وكذلك “رفع كفاءة المساكن الريفية بالتعاون بين وزارة التضامن والمجتمع المدني” لفائدة أكثر من 120 ألف أسرة تضاف لـ 22 ألفا مستفيدة في الوقت الحالي.

واعتقد ان البرنامج  الاولي للحكومة يشير إلى أنه في المجمل جيد إذا تم تنفيذه على أرض الواقع”.

ولكن  برامج الحماية الاجتماعية “يجب أن تشمل الفئات المتوسطة أيضا وليست المعدومة فقط”.

وتركز البرامج التي طرحها مدبولي سابقا في بيانه أمام البرلمان على الطبقات “الأولى بالرعاية” والتي تشير إلى الشرائح الأفقر في المجتمع.

ويبلغ الحد الأدنى للرواتب حسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. الشهرية في مصر 1200 جنيه (67 دولارا)، فيما يبلغ متوسط دخل الأسرة المصرية سنويا 44.2 ألف جنيه (2510 دولارات)، حسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. ولا اعرف من اين اتوا بهذا الرقم

وحسب آخر الإحصاءات الرسمية عن عام 2015، فإن نحو 25 مليون مصري يقعون تحت خط الفقر. واصحح هذا الاحصاء اكثر من 45مليون تحت خط الفقر

اخيرا اقول ..

 “ما تفعله الحكومه  هو إصدار سياسات تعمل على توسيع قاعدة الفقر في مصر وتعميق قوته ثم تفكر في تخفيف الآثار من خلال برامج (حماية)، مع أنه كان من الأولى أن تعالج المشكلات من جذورها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى