التعليمعاجل اهم الاخبارمحافظات

يا شتاء كن دافئاً على الأيتام..بقلم // منال سلام ابوعقيل..جريدة الاتحاد الدوليه

 

يا شتاء كن دافئاً على الأيتام.

كتب//منال سلام ابوعقيل

الآلاف من الأطفال المشردين والأيتام في مصر وأزقتها الضيقة، يعيشون فقراً مدقعاً وبؤساً لا تغشاه بارقة أمل. 
ينتظر هؤلاء من يهتم بهم، سواء عبر مبادرات رسمية أو شعبية، لكنها قد تأتي وقد لا تأتي أبداً، فيزداد حالهم سوءاً. 

معظم الأسر الفقيرة تدفع أطفالها إلى سوق العمل، وبعضها تدفعهم إلى امتهان “التسول”، فيما تتركهم أسر أخرى يهيمون في فراغ قد يدفعهم إلى الانحراف أو يلقي بهم تحت رحمة عصابات التحرش الجنسي والمخدرات والسرقة. 
ولتسليط الضوء على معاناة الأطفال الأيتام  لابد من تنظيم منظمات لمساعدة الفقراء والمحتاجين ، لجمع تبرعات لمن هم في مثل حال أيتام 
ايضا مجال كفالة الأيتام وتوفير الكساء والطعام والتعليم لهم وغيرها من الاحتياجات، فضلا عن رعايتهم حتى يصبحوا عناصر فاعلة في المجتمع. 
ويجب علي اللمجتنمع كفالة شهرية للأيتام أقل من 18 سنة، وتوزع عليهم حقائب مدرسية ورمضانية، وخراف الأضاحي، وتنظم لهم يوماً ترفيهياً أثناء عطلة المدارس الصيفية. 
– حملة شتوية 
ومع بداية فصل الشتاء، الذي يدق الأبواب لابد من بذل  جهوداً حثيثة لتخفف معاناة الأطفال الفقراء والمشردين والأيتام، الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، ببطون خاوية؛ بسبب النقص الحاد في الطعام، ليواجهوا البرد والرياح الجافة بلا أغطية.  

وهنا لابد من  مجهودات فرديةروشعبيه ، ينتج عنها  مساغدات  مع بداية فصل الشتا. 

وعلى مسافة ليست ببعيدة عنا هناك من لا يجد أبسط مقومات الحياة من الفقراء في فصل الشتاءالذين يسكنون منازل مُتهالكة، يُصارعون أمعاءهم الخاوية بأجسادٍ أنهكها البرد، برودة قارسة تتسلل من كُل مكان إلى داخل المنزل المُتهالك، فلا يملك ربُ الأسرة ما يُشعل به ناراً لتدفئة أطفاله.

أفما آن الأوان لنتحرك ولو بالقليل لنساعد الفقراء في فصل الشتاء؟ بتقديم ما تجود به النفس من مالٍ أو من ملابس وأغطية زائدة عن الحاجة، أو من مواد بناء يمكنها المُساهمة في ترميم أشباه المنازل التي يسكُن بها المساكين. فلنكن منصّة لمساعدة الفقراء واللاجئين الذين يرتجفون من البرد؛ لنؤدي دورنا الإنساني، ولنشعر بمفهوم الإنسانية ونساهم بما نستطيع، لنشعر بطعم العطاء وسعادته وننشر البسمة والدفء بأيدينا في قلوب الأطفال والفقراء

وفيما يلي أفكار تساعدك للتواصل مع الفقراء في فصل الشتاء:

– جهز ما جادت به نفسك من أموال نقدية أو بطانيات أو مواد للتدفئة وقم بزيارة إلى أقرب عائلة مُحتاجة أو مخيم، وقدم ما جهزته يداك وانشر الدفء في المكان.

– إن لم تتمكن من الزيارة بنفسك، تواصل مع الجمعيات الخيرية المُعتمدة في بلدك واسأل عن إحتياجاتها وقدم لها ما تجود به نفسك.

– تطوّع مع المؤسسات الخيــرية لتوزيع الملابس الشتوية فى المناطق الفقيرة والمحتاجة.

– استخدم وسائلك التواصل الإجتماعي بشكــل مُكثف هذه الأيام لتواصل مع كل المجموعات والصفحاتت المعنيّة وأعلمهم بالعائلات المحتاجة.من هنا ننادي ونظالب الجميع بالالتفاف حول الفقراء ومد يد المساعه لهم 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى