التعليممحافظات

تصديرحزب مستقبل وطن انه حزب الدوله دليل علي فشل الحزب في استقطاب الجماهير..جريدة الاتحاد الدوليه

 

تصديرحزب مستقبل وطن انه حزب الدوله دليل علي فشل الحزب في استقطاب الجماهير…..
بقلم //رفعت العمده
لم يخرج علينا الرئيس السيسي ليقول ان حزب مستقبل وطن هو حزب الدوله ولم يصدر تصريح من اي مسؤل في الدوله بتصريح ان مستقبل وطن هو الحزب الاوحد وحزب الدوله .. سبق وقالها الرئيس السيسي انه لاينتمي الي اي حزب ولا يوجد حزب تابع للدوله وهنا السؤال الذي يطرح نفسه لماذا يصدرلنا مسؤلي واعضاء حزب مستقبل وطن انهم حزب الدوله .. اذا كان حزب مستقبل وطن حزب قوي وحزب له جماهيريه فلماذا تصدرون لنا تلك الاوهام وكانكم الحزب الحاكم .. هل تريدون استقطاب الكثير من الجماهير .. وهناك مغزي من وراء ذلك انكم حزب الدوله الكل يعرف ماوراء الكواليس من تلك الرسائل ..ها هي تلك الرسائل .. نحن حزب الدوله فاذا اردت التعيين في وظيفه فنحن قادرون علي ذلك .. اذا كنت مريض وتنتظر دورك للعلاج نحن قادرون علي منحك العلاج بدون انتظار .. اذا كنت تريد واسطه لشيء ما نحن قادرون علي ذلك فنحن حزب الدوله .. بالله عليكم كفاكم عبثا بالجماهير ولاتنسون انفسكم فانتم بالصدفه البحته وصلتم لمجلس الشعب ولولا ثقافتنا ماوصلتم الي اي كرسي .. الحكايه طويله وتحتاج الي شرح مطول كيف وصلتم الي مجلس الشعب .. لماذا تعيدون لنا الماضي نفس الاسلوب نفس الكلمات لاتغيير حتي هي نفس الوجوه لاتغيير .. لماذا تصدرون لنا انكم الحزب الاوحد في مصر .هل تعلمون..لوجري استفتاء علي حزب مستقبل وطن ستكون النتيجه مخزيه … هل تعلمون بان ليس لديكم قبول لدي الشارع .انظرو لمؤتمراتكم في المحافظات لاتتعدي العشرات .. هل تعلمون ان ليس لديكم رصيد شعبي فهل تصديركم انكم حزب الدوله لكسب الكثير من اصوات الضعفاء والمحتاجين .. انتم تعيدون الماضي بكل حذافيره .. تعيدون لنا حزب الهيمنه والحزب الاوحد والعيب ليس فيكم العيب علي الاحزاب الاخري التي تنام في ثبات ولا تعيي مخاطر الحزب الاوحد وعدم التعدديه
انها وصمة عار علي كل الاحزاب المصريه ان يتركوا لكم الساحه خاليه ..
هل حزب مستقبل وطن هو الحزب الحاكم هو الحزب الذي نال الأغلبية في مقاعد البرلمان أو المجالس النيابية؛ ؟؟ . علي اي اساس تصدرون لنا انكم حزب الدوله
نحن دوله ديمقراطيه ولسنا دولة حزب واحد واتمني ان لاتتكرر تجارب الماضي فهناك اختلاف جذري في الدول الديمقراطية النيابية عن دول الحزب الواحد. بحيث يوجد التعدد والحرية الحزبية تتنامى فرص وصول حزب للسلطة والحكم. في إطار عملية انتخابية تصعد به إلى مدارج الحكم. أما في ظل انعدام التعددية والحرية الحزبية فيكون هناك حزب واحد يحكم ويدير الدولة دون وجود منافس شرعي آخر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى