التعليم

كلاكيت مليون مره بمناسبة الأعياد والإحتفالات الإرهاب يستعد فهل أنتم متيقظون.. جريدة الاتحاد الدوليه

 

كلاكيت مليون مره بمناسبة الأعياد والإحتفالات الإرهاب يستعد فهل أنتم متيقظون
كتبت : ناهد رضوان
عما قريب سيبدأ الإستفتاء على بعض مواد الدستور ثم اعياد الأخوة المسيحين، وشم النسيم، وعيد العمال، ثم الاحتفال بالشهر الكريم، والعيد.
كل ذلك يستعد له الإرهاب أقصد أنه أعد العُده وتهييء للاحتفال معنا، ولكن على طريقته فنحن نستخدم البُمب لإحداث فرقعه نضحك معها من أجل اللعب واللهو، لكنه يستخدم قنبلة من أجل الانتقام، والدمار، والفساد، وازهاق ارواح نبكى عليها.
فى ظل المناسبات المتعددة، والمختلفة، التى تمر على البلاد، لابد من يد الشيطان أن تمتد لتأخذ السعادة، والاستقرار، الذى يسعى لتحويله إلى دمار، وفتنه، وخوف، ونحن فى كل مره نترقب وهو يترصد، أماَ آن الأوان أن نأخذ موقف ضد أنفسنا ونواجهها، فنحن القضاه العدل على أنفسنا.
لن اقول لكم ما هو الحل لمواجهة الإرهاب والعدوان النفسى والفتنه، ودائما أقول: إقرأوا ما لم يكتب، وإن كان حقيقة كُتب، فعليكم تعلم القراءة الصحيحة السليمة، التى من خلالها تستطيعوا الإجابة عن الأسئلة التى لم نسألها، لتتخذوا مواقف لابد منها، فنحن مسئولون عما نحن فيه.
يكفينا الجدل، والتشدق بالكلام، والشعارات، والمواقف التى لا تعبر عن أى شيء إلا المصلحة الخاصة.
فلنتغلب على انفسنا ونواجهها بالحقيقة، علينا مواجهة إرهاب النفس أولا حتى نستطيع مواجهة إرهاب العدو.
الى كل أب وأم ومعلم وطبيب ومهندس وعامل ايا كان منصبه ومكانته الى كل مصرى اصيل يحب أبناءه يريد لهم مستقبل آمن مستقر علينا بأنفسنا حتى لا نستغل، فالقادم إرهاب فكر وعقل وقلب، وجهل وفقر حيث ان الجهل أنواع، والفقر أيضا أنواع.. هل نحب مصر؟ نعم نحبها.
كيف نحبها هذا هو السؤال!؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى