التعليم

صلاح جاهين الصعيد….. جريدة 📰الاتحاد الدوليه

 

صلاح جاهين الصعيد
كتبت:ناهد رضوان
لكل عصر أدباءه فهم مرآة المجتمع التى تعكس مدى التقدم والتطور الذى يطرأ على المجتمع من عدمه، نجم جديد من سوهاج ابن قرية اقصاص مركز المراغة صلاح ابو سديرة،اسم جديد فى سماء الصعيد لون جديد من الكتابة يذكرنا بكتابات الشاعر الساخر خفيف الظل صلاح جاهين فى سهولة الكلمات ووضوح العبارات أعتبره البعد الثالث للقصة، يدخلك عالم القصة ترى الأشخاص والأحداث وتعيش وتتفاعل معها تكره وتحب تبكى وتضحك تخاف وتبتعد استطاع أن يسرقك من عالمك إلى عالمه بإرادتك ورغبة منك لمعرفة ما حدث ويحدث من خلال قصص واقعية من المجتمع الذى يعيش فيه الصعيد والقرية رغبة منه فى تقديم العبرة والنصيحة وأيضا عرض لوجهة النظر وأن يشاركك معه فى الأحداث وتوقع النهاية فقد ترك النهايات مفتوحة لخيال القاريء فنقل الأحداث من خلال عادات وتقاليد القرية والصعيد
استطاع احياء حكاياتها بسلاسة وسهولة عباراته التى يستطيع فهمها المتعلم ونصف المتعلم والمثقف والقاريء العادى
من أهم أعماله تحت الطبع رواية حارث النهر وثلاثية النهر الأزرق بالإضافة إلى مجموعة من القصص القصيرة أهمها ليلة صلح ونهر الكركدية و الحفنى، ثنائية الجريمة والعقاب، غيبوبة، موال فى أرض المواطى، النعير، التجلى الأخير، بالإضافة إلى كونة شاعر فقدصدر له ديوان تنويعة على مقام الفقد وتحت الطبع ديوان بالفصحى، معراج روح
شاعر وأديب يمتاز بسلاسة التعبير واختيار المعانى والالفاظ والكلمات وطريقة التناول للقصة من حيث البساطة فهو يبكى ويضحكنا استطاع توضيح مدى التطور الذى طرأ على القرية مع إرتفاع مستوى التعليم والوعى، خلق من الألم أمل ومن الدموع إبداع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى