عاجل اهم الاخبار

أحسنو النوايا …بقلم/سماح القصاص

كتبت /سماح القصاص

أحسنو النوايا فعليها ترزقون فما جزاء الإحسان الى الإحسان . النية الطيبة ليست غباء !! بل حسن تربية قيلت حكمة في الماضي “على نواياكم ترزقون” فيا حظ من كان ذو نية طيبة ولن تكفي أقوال وحكم عن النية الطيبة لتوصيل مدي نقاء هؤلاء البشر الذين يتمتعون بتلك الصفة،

فالنية الطيبة تجلب معها الخير دائماً وعكس النية الخبيئة اللئيمة التي يبغضها الناس ويبتعدوا عن هؤلاء الأشخاص،ولذلك فبصفاء قلوبكم ونواياكم الطيبة تزرع في نفوس الآخرين الراحة والاطمئنان النية الطيبة هي سلامة القول والفعل النابع من الداخل دون تجمل أو مبالغة،

فالطيبة أو النية الطيبة هي هبة من عند الله عز وجل ، تنشأ عليها وتكون ناتج من تربية سليمة، فحب الغير وتلقائية الحديث والبعد عن النفاق والكراهية هما أساس التربية. فكل شئ يمكن شرائة الا النوايه الطيبة فهى تنبع من بئر الاخلاق والضمير داخل القلوب الطاهرة . إنّ سوء الظن بالناس والشك بهم من الأمور المكروهة فإنّ ذلك يزرع البغضاء والكراهية فيما بينهم، فيجب على الإنسان أن يحسن الظن دائماً بالآخرين وأن يلتمس لهم الأعذار ولا تحسن الظن حد الغباء ،

ولا تسيء الظن حد الوسوسة ، وليكن حسن ظنك ثقة وسوء ظنك وقاية. وحسن الظن فضيلة، إلّا إذا صدمه الواقع في الاخرين فإنّه يصبح بلهاً وغفلة.

وألق حسن الظن على الخَلق وسوء الظن على نفسك لتكون من الأول في سلامة ومن الآخر على الزيادة. وحسن الظن جميل ، وسوء الظن عتمه لا تولد الحقيقة إلّا من تجوز الوقاحة وسوء الظن والرفض القاسي والكره والشقاق في الحياة يلزمنا أحيانا أن نخلع عن أعيننانظارة الحب و الطيبة و حسن النية لنري الأمور بشكل أوضح عَنْ أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: “

إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ، وَلاَ تَحَسَّسُوا، وَلاَ تَجَسَّسُوا، وَلاَ تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَدَابَرُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَأنًا.”

حسن النيةعندما تكون نقياً من الداخل يمنحك الله نوراً من حيث لا تعلم.يحبك الناس من حيث لا تعلم و تأتيك مطالبك من حيث لا تعلم.صاحب النية الطيبةهو من يتمنى الخير للجميع دون إستثناءفسعادة الآخرين لن تؤخذ من سعادتك ، وغِناهم لن ينقص من رزقك، وصحتهم لن تسلبك عافيتك ، وإجتماعاتهم بأحبتهم لن يفقدك أحبابك أحسنوا الظن بالآخرين فإن بعض الظن إثم . ….

. اتقوا الله..شعور المحبة والنيه الصافيه الصداقه هو من أ نبل المشاعر التي وجدت همسات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى