عاجل اهم الاخبار

مات الانسان داخل الانسان سلاما على دنيا غلب فيها الطمع والمصلحه فوق كل شئ ،

كتبت /سماح القصاص

محافظة القليوبية

مات الانسان داخل الانسان سلاما على دنيا غلب فيها الطمع والمصلحه فوق كل شئ ، القناعة كنز في زمن لا يعرف الا المظاهر والمصلحه بكل اسف اصبحت الناس تجري وراء المصالح ويبيعون اغلى شيء لاجل المصلحه ، اصبح العالم كله يتسارع حول المصالح أصبحنا غرباء في زمن قل فيه الحب والوفاء ، أصبحت مصالحنا فوق كل شي واي شي حتى أصبحنا لا نعرف من نحن هل هذا ما تعلمناه عن الحب؟ وهذا هو طبعنا ام نحن من تغير؟ وتغيرت قلوبنا ومشاعرنا ؟

واحسسنا قتلنا الحب وقتلنا المشاعر والأحاسيس بسبب مصالحنا. أصبحنا ندوس على اي شي يقف في طريق مصالحنا، حتى قلوبنا نفسها كأنها ليست موجوده لهذا أصبح الكثيرين منا يتالمون مما حدث فهم ذات قلوب رقيقه لا تعرف المصالح بل تعرف فقط عن المشاعر والأحاسيس وهم من ظلموا في دوامه المصالح وحب الذات. قلوبنا أصبحت ضعيفه بما يحدث حولنا فرفقا بقلوبنا الممزقه التي أصبحت تكاد تتوقف عن النبض والشعور مما يحدث من البشر . واقفه اتعجب من اصحاب المصالح وعندما تزول المصلحه وكان شيئا لم يكن ، اتعجب من شخص يكره شخص وهو يعلم انه يكرهه والاخر كذلك وللاسف عاملين بيحبو بعض سبحان الله ،

واتعجب من غضب الاخرين من قول الحق مع انه الحق واتعجب من يخلف الوعد مع انه من النفاق ، ولكن للاسف نجد من يصدق ويطبل لغير الحق و اتعجب من رجل يدعي انه علي علم ودين ويكذب وينفاق ويخدع الناس باقوال، مع ان الكذب كذب وليس له مبررات ، واتعجب من سؤ ظن اصحاب القلوب المريضه والنفوس الضعيفه والحب المصطنع لقلوب واخلاق لايعرفها الا الرجال واتعجب بمن ظن في قرارت نفسه انه افضل ممن هو اعلم منه وافضل ولا ينسي نفسه وليعلمن انه لا يساوي شىء ،

وان من ادعي معرفة كل شيء فهو لا يعرف اي شيءلا تحاول أن تعيد حساب الأمس وما خسرت فيه.. فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى فانظر إلى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء ، ودعك ممّا سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها انتبهو ايها البشر

يوم لك ويوم عليك فكيف ترضون عن انفسكم وانتم على انفسكم كاذبين واين حق الوقف اما م الله والوقف امام النفس اين اين اين مات الاخلاق مات الضمير مات الانسان بداخل الانسان همسات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى