التعليم

لاول مرة في صعيد مصر المؤتمر الأول لطب نفسي الأطفال والمراهقين في سوهاج…جريدة الاتحاد الدوليه

 

 

لاول مرة في صعيد مصر المؤتمر الأول لطب نفسي الأطفال والمراهقين في سوهاج

متابعة /رمسيس ابراهيم

شهدت سوهاج حدثا طبيا غير مسبوق في الصعيد حيث شهدت محافظة سوهاج علي مدار اليومين السابقين المؤتمر الأول لطب نفسي الأطفال والمراهقين وكان تحت عنوان “الاحتياجات والفرص”،والذي أقيم في بمركز إعداد القادة بسوهاج، وذلك بحضور الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج والدكتورة منن عبدالمقصود أمين عام الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان والدكتور أحمد فوزي نقيب الاطباء السابق والدكتور محمود فهمي نقيب أطباء سوهاج وبحضور الدكتورة رجاء حسين وكيل المديرية والدكتور جمال عبد الحليم مدير عام طب الأسنان بالمديرية وعدد من مسئولي وممثلي فرع التأمين الصحي والصحة النفسيه وعلاج الإدمان وأكثر من ٤٠٠طبيب. وفي لقاء قصير اجريناه مع أ. د منن عبد المقصود مساعد الوزير وأمين عام الامانه العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان اوضحت سبب اختيارها لسوهاج لتكون المقر لأول مؤتمر بهذا الحجم في صعيد مصر اكدت سيادتها ان سوهاج من المحافظات الراقية المتقدمه والتي تشهد طفرة في جميع المجالات وعند سؤالها عن تكرار المؤتمر في سوهاج او احدي محافظات الصعيد اكدت ان هذا الكلام سابق لاونه ولم يتم تحديد مكان أو ميعاد المؤتمر القادم جدير بالذكر أن من ابرز الحضور في افتتاح المؤتمر ا. د أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج والذي اكد في كلمته أن المؤتمر يعتبر الأول من نوعه في هذا المجال على مستوى الصعيد، ويهدف إلي إثارة الوعي لدى جميع أفراد المجتمع لفهم المرض النفسي، وتوعية المختصين بمبادئ الطب النفسي ودوره في تعديل السلوكيات المرضية، بالإضافة إلى تطوير المهارات التدريبية لأطباء النفسية والأطفال والتخصصات المتعلقة على تشخيص الأعراض النفسية لدى الأطفال والمراهقين، وكيفية التوجيه لعلاجها والتعامل معها، متمنياً خروج المؤتمر بمجموعة من التوصيات والمقترحات الجادة والقابلة للتطبيق. ومن جهته اكد الدكتور هاني جميعه وكيل وزاره الصحه بسوهاج على أهمية نشر الثقافة النفسية في مختلف المؤسسات الاجتماعية سواء في المدارس أو وسائل الإعلام بكافة القطاعات المتعاملة مع النشئ و التركيز بوجه الخصوص على نشر فن الرعاية الوالدية للآباء والأمهات من أجل تنشئة جيل قادر على مواجهة تحديات العصر. والتنسيق بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في مختلف الجوانب من أجل الوصول إلى التكامل في تقديم الرعاية النفسية والتأكيد على أهمية وجود أخصائي نفسي مدرب في مختلف القطاعات التي تتعامل مع النشئ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى