الجزيرة تفضح نفسها.. قصة المقال المحذوف من مدونتها الداعم للإرهابي هشام عشماوي

الجزيرة تفضح نفسها.. قصة المقال المحذوف من مدونتها الداعم للإرهابي هشام عشماوي

​الجزيرة تفضح نفسها.. قصة المقال المحذوف من مدونتها الداعم للإرهابي هشام عشماوي

“منبر من لا منبر له” هكذا تصف قناة الجزيرة القطرية نفسها، وأمام هذا التعهد الإعلامي فتحت الجزيرة أبوابها لمن لا مهنة له، فصارت القناة وموقعها بوابة لبث الأفكار المتطرفة من قبل الجماعات الإرهابية لتأييد رءوس الإرهاب مثل هشام العشماوي، في مقالٍ كتبه مصطفى البدري الذي يعرف نفسه عبر موقع الجزيرة بأنه باحث وداعية إسلامي. عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية.

كتب البدري في مقاله الذي نشره عبر موقع الجزيرة في 14 مايو الجاري تحت عنوان “هشام عشماوي الوجه الآخر من الاختيار”، يتحدث فيه عن أن الإرهابي هشام عشماوي رمز من رموز المعارضة الإسلامية –  على حد زعمه .

في مقاله  – المحذوف لاحقا – صنف البدري الإرهابيين هشام عشماوي وعماد عبد الحميد ورفاعي سرور على أانهم رموز للمقاومة وشخصيات إسلامية بارزة وزعم أن مسلسل الاختيار يشوه أبطال المقاومة المسلحة ضد الجيش المصري.

مقال البدري على الجزيرة، عرّض القناة إلى سيل من الانتقادات والهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي، ورأي نشطاء مواقع التواصل أن الجزيرة تؤكد بهذا المقال احتضانها وتأييدها لرءوس الجماعات الإرهابية، ودعمها للعمليات الإرهابية ضد الجيش المصري.

أمام هذا الهجوم الواسع، تراجعت الجزيرة تحت ضغط رفض شعبي لمقال البدري عن هشام عشماوي الذي ذاق وبال أمره وتخطيطه ضد قوات الجيش المصري، فحذفت المقال نهائيا من الموقع ومن أرشيف مصطفى البدري.

بعد طرحها في مسلسل الاختيار ننشر اعترافات هشام عشماوي في واقعة اغتيال وزير الداخلية الأسبق فيديو

christian-dogma.com

وقالت الجزيرة عبر الصفحة المحذوفة ” تم حذف هذه المادة، لتعارضها مع سياسات النشر في الجزيرة، ومع مقتضيات السلوك المهني، وتؤكد مدونات الجزيرة أن ما حدث كان خطأ مهنيا فرديا، وسيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة لمحاسبة المسؤول عنه وضمان عدم تكراره مستقبلا”، على حد زعمها.

مصطفى البدري أحد رموز التحالف الإرهابي الدعم للإخوان، وكان أول الداعين لما يسمى ثورة إسلامية أو انتفاضىة الشباب المسلم في 28 نوفمبر 2014، قبل أن تلقى هذه الدعوة فشلا ذريعا في الشارع، وفرار أنصارها أمام تواجد قوات الأمن في الشارع.

عن Alethad Aldawlih