آخر الأخبار

هويدا عوض احمد..تكتب .. الخطـــر الــداهــم – الاتحاد الدولية

 

 

الخطر الداهم
بقلم
هويدا عوض احمد
شعب تجاوز المائه مليون نسمه اكثر من سبعين بالمائه دخول متوسطه واقل والثلاثين بالمائه خمس وعشرين في المائه فوق المتوسط وخمس في المائه اغنياء
الاقتصاد العالمي كله في حاله تدهور من جراء فيروس كورونا الجائح وبلادنا ضمن المنظومه العالميه التي تأثرت تأثيرا بالغا هذه الفتره
ومازال المنحني الخطر في تصاعد يوميا مما يشير الي كارثه عالميه فعلا ولاننا دوله من الدول العالم الثالث ليس اختيارا لنا وانما هو بسبب سوء الاداره منذ عقود بعيده ومن الصعب حل مشكلاتنا في فتره زمنيه بسيطه من عمر الذمن
ولان مثلث الرعب الجهل والفقر والمرض اصبحنا محاصرين به فعليا ولا مخرج منه الا بقدره الله ثم بتخطيط فوق العاده من علماء ومفكرين بلادنا لتدارك الخطر الداهم والمحدق بينا عمليا
الاقتصاد الذي تاثر بشكل ملحوظ بالاشهر الماضيه من جراء الاغلاق الجزئي او التام للمحلات والمصانع ومرافق الدوله المختلفه والاعمال الحكوميه والمدارس والجامعات ويعلم الله متي ستنتهي تلك الجائحه لذالك وجب علينا مثقفين وكتاب وقراء علي السوشيال ميديا والواعين بما يدور علي كوكب الارض ان نخطط للاسوأ في الفتره القادمه وندعوا الله من كل قلوبنا ان لا يحدث طبعا ولكن من العقل والحكمه ان نفكر في كل الاحتمالات
اضع بين ايديكم تصورات احترازيه للقادم من مخاطر محدقه بنا جميعا لا احد مستثني لا غني ولا فقير لا جاهل ولا متعلم
نعلم علم اليقين ان قدر الله نافذ لا محاله وان القضاء والقدر كتب في اللوح المحفوظ وان من كتب عليه الموت باي سبب بكورونا او بغيرها سيحدث لا محاله
احزن عندما انزل الاسواق اجدها مكتظه بالبشر دون كمامات وتكالب علي السلع للانتهاء من الطلبات قبل انتهاء فتره الحظر
اذا لم ياتي الحظر بثماره ابدا من الحد من الزحام بل تفاقم الوضع سوءا وزحاما
اغلب الماره في الشوارع لا يرتدون كمامات ولا قفازات وكائن الحياه عاديه جدا
في القري والارياف الاطفال والكبار في الشوارع ليلا ونهار دون اي اكتراث ولا وعي من الكبار
حاله من التراخي والتهاون والاستهتار تأشر الي كارثه لا محاله
عيادات الاطباء والزحام بسبب مواعيد الحظر كارثه
رمي الكمامات في الشوارع دون غلق محكم في اكياس بلاستيكيه يجعل الموضوع اشد خطوره ممن يجمعون القمامه لبيوتهم وحتي العمارات والابراج التي يجمعون منها القمامه وملامستهم لبساكت القمامه واسوار السلالم والمصاعد
الخطر في كل مكان.. الخطر محدق بالجميع.. لا مستثنين مهما بلغت احترازك الشخصيه
نعم نقلل الاحتمالات ولكن لا يستبعد ابدا الخطر
جميعنا مهما بلغت حيطتنا فنحن في قلب الخطر
الحكومه غلظت العقوبات نعم وتقوم باغلاق الطرق في المواعيد نعم ولكن وجه نظري ان موضوع الحظر زاد الطين بله فاصبح الزحام مضاعف في كل المواصلات والخطر يتزايد
اذا ما الحل مع شعب مسيطر عليه الاستهتار بصحته ومصيره
اري ان الاعلام يبرز الموضوع بشكل جزئي وكانه اعلان عن سلعه وهذا تقليل رهيب من شأن هذا الخطر الداهم
الاولي والاعمق تأثيرا هو نقل الواقع بحرفيه شديده …
تصوير المرضي ومتابعه حالاتهم في مستشفيات العزل ونقل معاناتهم في التنفس والالم
ويصبح اغلب البرامج نقل لواقع المرضي المصابين في العيادات والبيوت وحتي الام الموت والاحتضار تنقل بامانه حتي يري الشعب حقيقه ما يواجهون من غول يلتهم الارواح وكيفيه النجاه منه بالوقايه الاحترازيه الشديده
الفرد المجتمعي البسيط الذي لا يقرأ ولا يكتب يتأثر بالمشاهد في التليفزيون جدا
وهولاء شريحه كبيره جدا ليس لديهم فيس بوك ولا يوتيوب
ناتي لدور الدوله بان تبني اكشاك في كل شارع فقط لتوزيع الكمامات والجونتيات والمطهرات
ياتي الدور الشعبي..شباب كل منطقه يقومون بالتناوب علي عمل دوريات ليس لتعقيم الشوارع فقط وانما للاشراف علي ارتداد الكمامات لكل رواد الشارع
ثم يأتي دور كل منا لعزل نفسه عندما يشعر باي اعراض وسماع النصائح وتنفيذها بكل قوه
إن لم ننتبه في القادم الاقتصاد سيتهاوي والموت سينتشر في كل مكان وسنفقد السيطره علي الوضع بجهلنا وتخلفنا وحاله الاستهتار التي المسها في كل مكان أذهب اليه وخصوصا في الريف
الموضوع اصبح ليس فيه خيارات وغير قابل للتهاون
ياتي دور الاغنياء الان جليا …ان لم تكن يوما من المتصدقين فقد آن الأوان الان تري احتياجات فقراء منطقتك وتقوم علي احتياجاتهم لعل الله يبعد عنك وعن اسرتك شبح الموت المحدق بالجميع في كل مكان ولن ينفعك مالك ساعتها ابدا كل من يعلم خطوره الامر فهو مسؤل امام الله بتوعيه من حوله وارغامهم بفهم الخطر الداهم والمحدق بنا
عافانا الله وإياكم من الشرور ..ورفع عنا البلاء والوباء الذي سلطه الله علينا او سمح بخروجه علينا من افعالنا وذنوبنا التي بلغت عنان السماء
فادب الله القدير كل الكره الارضيه وجعلهم يعيشوا اشد وكل انواع البلاء وهو الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس
اللهم ياارحم الراحمين ارحمنا رحمه واسعه

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

عن Alethad Aldawlih

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باللغتين كتاب “حكاية مصر الجديدة”

الدقهلية:-هاله عامر أصدرت وزارة السياحة والآثار كتيب ثقافيآ بعنوان “حكاية مصر الجديدة” باللغتين العربية والإنجليزية، ...

أغيثوووووووونا //بقلم صفيه نصار//

بقلم صفيه نصار أمين عام مساعد ثقافة بدر حزب مصر القومي وشاعرة الجنوب محافظة الأقصر ...

نكشف عن الوجبة السامة .. الاتفاق الجزئي مصيدة لملء سد النهضة دون موافقة مصر والسودان

نكشف عن الوجبة السامة .. الاتفاق الجزئي مصيدة لملء سد النهضة دون موافقة مصر والسودان ...

فلاتر المياه .. جرعات قتل في المنازل – الاتحادالدولية

فلاتر المياه .. جرعات قتل في المنازل عبوات بلاستيكية بيضاء اللون تشبه أجهزة المعامل فى ...