مقالات واراء

لن يأتي شيئا صدفا.

لن يأتي شيئا صدفا.

لن يأتي شيئا صدفا.

بقلم /نيفين سعد

لن اتكلم واكتب مااثير علي صفحات التواصل والمواقع الاجتماعية لاننا جميعا اعلم بة ولكني من وجهة نظري المتواضعة سأطرح مايسمي بما وراء الأحداث وهذا مجرد رائي عليك بقبولة أو برفضة وتجاهل الي كل من يرفض فكرة المؤامرة علي مصر اريد أن أطرح بعض الأفكار فمنذ بداية الألفية ونحن نسمع من الغرب ومن هيئات عالمية كبيرة وهذا جهارا وليس سرا عن فكرة تقسيم الشرق وطبيعي إعادة تقسيم الثروات تقسيم وتغير خريطة الشرق الأوسط لصالح دول أخري ونظرا للتذايد الرهيب في إعداد البشر وإحباط فكرة الثورات المتكررة أصبحت حروب الجيل السادس أو مايسمي بالحرب البيولوجية التي تقضي علي البشر بشكل جماعي اسرع فالهدف منها دول العالم الثالث ولابأس إذا خفض بعض الاعداد في الدول الكبري فهذا ليس مؤثرا عندهم ولأن مصر هي سيدة الشرق الأوسط لذلك سقوطها سوف يصبح املا وغاية ولكي يسقط ورائها الكثير ولكي تسقط يجب أن يكون هناك تنظيما ممنهج طويل الروح ومتوغل لايبحث الاعن مصالح شخصية لاوطن لة ولايعنية أبناء هذا الوطن ولكنة قادر ومدرب جيدا علي خلق الكوارث وتفعيلها واستغلال مايسمي بالاعلام الاسود لإذاعة الفوضي والتفتت بين صفوف أبناء الوطن وهي في حقيقة الأمر حرب الاعنف وتستهدف أن يقضي المجتمع علي ذاتة ففي الخلاف تفكك والتشكيك والتخوين لاياتي من ورائهم سوي الخراب ثم ننتقل الي هدف الموضوع وهو هدفهم الأساسي أن تواجه الدولة الاذمات واحدة تلو الأخري ولا مانع لخلق العديد من الكوارث في نفس الوقت بصورة مفذعة فترتبك الدولة علي صد هذة الاذمات فتضرب اقتصادها بشكل مباشر وللاسف الذين يشعرون بهذا هم أبناء الطبقة الدنيا وأصحاب الأجور الضئيلة وهم من سيعلو صياحهم الما وستدمي معهم قلوب الجميع ثم يبدأون في بث الأقوال السلبية عن الدولة ومجهوداتها وأعمالها ونبش فكرة ثورة الجياع التي ستأكل الاخضر مع اليابس وبهذا تضرب اعماق المجتمع ولانري سوي الصورة المعتمة والان أتمني أن نفيق لما يحدث ونري الصورة بشكل اوضح هذا البلد لايحتاج منا غير ايدى متكاتفة وأرجل سريعة ملبية للواجب تجاة اخوتنا وبلدنا وعقول تميذ مالنا وما علينا مصر وطن يعيش في قلب ابنائة لايوجد لة مثيل في العالم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى