مقالات واراء

منية الغنجاتى تكتب : تونس كورونا واللصوص

مر فيروس كورونا في تونس بثلاثة مراحل .. مرحلة اولى امتدت من بداية سنة 2020 الى حدود صيف 2020 … اتسمت هذه الفترة بالحذر الشديد وكانت نتائجها ايجابية اذ لم يتخطى عدد الوفايات 46 حالة بتاريخ 18 ماي 2020 اتخذت معها الدولة التونسية مجموعة من التدابير الوقائية مثل غلق الحدود وتجند كامل لوزارة الصحة من اجل اسداء الإرشادات وإعطاء المعلومة …
مرحلة ثانية امتدت من خريف 2020 حتى بداية صيف 2021 تمثلت في نهاية مرحلة الحذر وكانت نتائجها كارثية اذ عرف الفيروس تطورا ملحوظا حيث بلغ على سبيل المثال عدد الوفايات يوم 12 اكتوبر 2020 ال 512 حالة ليرتفع بسرعة قياسية يوم 19 نوفمبر من نفس السنة الى 2684 حالة وفاة ليتطور الفيروس بسرعة جنونية ويخلف 11849 حالة وفاة يوم 15 ماي 2021 …
مرحلة ثالثة عرفها هذا الوباء انطلقت من جوان 2021 الى الان خرج فيها الفيروس عن السيطرة وانتشر انتشارا سريعا اذ بلغ عدد ضحايا كوفيد 19 الى غاية 16 جويلية 17354 حالة وفاة معلن عنها .
تبلغ ميزانية وزارة الصحة لسنة 2012 : 2885 مليون دينار وهي ميزانية تمثل فقط 5.5% من جملة نفقات الدولة وحسب وزير الصحة فوزي المهدي فان هذا الرقم لن يقدم بالقطاع خاصة في ظل الوضع الحالي ( كورونا )…
تعرف تونس اليوم انهيارا كليا للمنظومة الصحية فحسب الوزارة المعنية بالامر فقد بلغت نسبة الضغط على اسرة الاكسيجين في المؤسسات الاستشفائية العمومية قرابة 90% وتجاوزت نسبة الضغط على اسرة الانعاش 90% في المؤسسات ذاتها وهو ما أدى برئيسة المرصد الوطني للامراض الجديدة والمستجدة والناطقة باسم وزارة الصحة الى اطلاق صرخة فزع معلنة عن انهيار المنظومة الصحية وعجزها عن التكفل بالاعداد المهولة لأمراض كورونا مبينة عن النقص الفادح للاكسيجين ولادوية التخدير .
المقال هنا لايتعرض بالتحديد الى عرض الارقام والنسب ومعلومات باستطاعة الجميع الحصول عليها من هنا او هناك ولكن … لسائل ان يسال والسؤال حق ومشروع … لماذا وصلت تونس الى هذه المرحلة المميتة ؟ لماذا يجد المواطن التونسي نفسه بين جدران مغلقة قاتلة ؟ لماذا لا يتمتع المواطن التونسي بادنى مقومات الحياة؟ لماذا يجازى التونسي دوما بحكام ياتون من وراء البحار يحملون معهم اجندات شعارها دوما * كل من لديه حلم اقتله ثم اقتله * ؟؟ لماذا البعض يتحدث عن ثورة ولايجد من ثمارها ولو القليل ؟ لماذا يكتفي التونسي اليوم بالصمت ؟ لماذا لانشاهد من يقلب الطاولة على رؤوس الجميع ؟ …
سنعود حتما الى اشياء حصلت هنا .. على أرض تونس ..هذه الأرض الخضراء التي تغنى بها نزار قباني وقال ” يا تونس الخضراء .. جئتك عاشقا .. وعلى جبيني وردة وكتاب ” .. تونس الخضراء اليوم اصبحت حمراء بدماء اطفالها و شبابها وشيبها .. من اسال كل هذه الدماء هم للاسف حكامها .. يوم 27 فيفري 2021 كان شارع محمد الخامس ( من الشوارع الرئيسية في تونس العاصمة ) يضم عشرات الالاف من أنصار حركة النهضة .. مسيرة دعا اليها قادة الحركة وعلى رأسهم راشد الغنوشي .. تم التحضير لهذا الحشد عبر الدعاية لاسابيع سبقت هذا الموعد .. جاء الانصار من كل الجهات ومن كل حدب وصوب غير عابئين بخطورة الوضع الصحي ولا بالنتائج الكارثية التي سيخلفها هذا السيل المنهمر من البشر ولا بخطورة التقارب الجسدي في تحد واضح وصارخ للدولة وللحجر الصحي الشامل ولتنبيهات وزارة الصحة …
الشيخ راشد الغنوشي الذي تقدر عديد المصادر ثروته بالاف المليارات حيث نشرت صحيفة الانوار التونسية مقالا اشارت فيه للثروة الحقيقية لزعيم حركة النهضة التي بلغت قيمتها ٢.٧ مليار دولار موزعة بين بنوك سويسرية وفرنسية وبينت الجريدة المذكورة بان الثروة الطائلة اتت عبر تهريب الاسلحة الى ليبيا وتهريب الجهاديين والتجارة بجوازات السفر وقد استندت الانوار في معطياتها هذه الى معلومات سربتها قطر الى الحكومة المصرية …
في الاثناء الشعب التونسي يحتضر ويموت على قارعة الطريق ويحمل على ظهور البهائم فان رئيس برلمانه يرمي بكل هذا جانبا ويقوم بتكديس الثروة ملتحفا برداء الدين .. في وقت رئيس برلمانه ايضا يخوض معارك دستورية مع رئيس الدولة قيس سعيد ويقوم باستعراض القوة عبر المقامرة بحياة انصاره ودعوتهم للنزول الى الشارع وكانه يقول بصوت خفي ” حتى لو مات الشعب باكمله فلن اتراجع عن مخططاتي قيد انملة ” …
حركة النهضة التي تتزعم المشهد السياسي التونسي منذ مابعد احداث جانفي 2011 لم تقدم حتى القليل لهذه الدولة ولهذا الشعب الذي يباد بالكورونا يوميا .. كانت وعبر سنواتها في الحكم لا تقدم الا معارك وهمية او شبه قضايا مغيبة بذلك المطالب الواقعية والحقيقية للتونسي .. فالبرلمان وباغلبية فعلية للحركة لم يعطي سوى مشاهد سيركية مبكية مضحكة في ان والكثير من اعمال العنف وضرب وتهجم جسدي من طرف نواب ينتمون في العلن والسر للشيخ راشد الغنوشي على نواب يعارضون مشروعهم السلفي التخريبي في حين لايحرك الغنوشي ساكنا .
حركة النهضة لم تابه يوما لهذا الشعب وكان اهتمامها ينصب فقط على ماتغنمه من الدولة وعلى تعويضات مادية ارهقت بها كاهل التونسي .. تعويضات تبررها دوريا بتعرض أبنائها الى التعذيب في فترات سياسية سابقة ( فترة حكم زين العابدين بن علي 1987 / 2011 ) وعليه فان الدولة مجبرة بجبر الضرر وقد خرج مؤخرا قيادي من قادة الحركة يدعى عبد الكريم الهاروني صارخا مزمجرا مهددا رئيس الحكومة هشام المشيشي مطالبا اياه بضرورة توفير مبلغ 3000 مليار لصندوق الكرامة قبل 25 جويلية 2021 ذكرى الجمهورية .
غير بعيد عن حركة النهضة وسياساتها المتهاونة نشاهد اكبر واهم منظمة شغيلة بتونس تتحدى البروتوكولات الصحية وترمي هي ايضا بعرض الحائط صحة المواطن ولا تابه للسرعة القياسية لانتشار الفيروس …الاتحاد العام التونسي للشغل يغيب عمقه الاجتماعي من خلال عدم توعية الشعب بمخاطر الوضع الوبائي ويحذو حذو حركة النهضة وينتهج نفس منهجها وفي تحد ايضا صارخ يقرر عقد اشغال مؤتمره الاستثنائي ايام 08 / 09 / جويلية 2021 بمدينة سوسة التي تعرف حظرا شاملا مما دعا باحد النواب ( ياسين العياري ) الى تقديم قضية عاجلة ضد كل من وزير الصحة الذي أعطى الاذن لانعقاد المؤتمر واتحاد الشغل تتمثل في مخالفة النظام العام الصحي ورغم ذلك اصر بعض قادة المنظمة الشغيلة وعلى رأسهم نور الدين الطبوبي على مواقفهم وانعقد المؤتمر وسط وضع وبائي خطير .
شهدت شوارع العاصمة التونسية عديد المسيرات الاخرى التي تطالب باستحقاقات دستورية بعيدة كل البعد عن قضايا الشعب التونسي .. غرة ماي 2021 اختار انصار الحزب الدستوري الحر وعلى رأسهم رئيسته عبير موسي النزول الى الشارع عبر مسيرة بالسيارات معلنين عن مخالفتهم لمشروع حركة النهضة وقالت موسي بان البرلمان اصبح مرتعا ووكرا للارهابيين .. مظاهرة ثانية ( 5 جوان 2021 ) تخلى عبرها الحزب الدستوري على السيارات وتوجه مترجلا نحو البرلمان مناديا برحيل الحركة التي يتزعمها راشد الغنوشي ….
مظاهرات واحتجاجات ولقاءات وندوات لاغلب من يتواجدون على الساحة السياسية التونسية اليوم … حركة النهضة…ائتلاف الكرامة .. الحزب الدستوري الحر … الاتحاد العام التونسي للشغل .. احزاب ومنظمات تنكرت منذ رحيل زين العابدين بن علي للمواطن التونسي ولم تراعي احتياجاته لا الصحية ولا الامنية ولا الاقتصادية ولا التربوية الخ الخ .. في وقت تبدو فيه ملامح الثراء الفاحش على اغلب قيادات هؤلاء . . معلومات عن ارصدة ضخمة بالبنوك الاجنبية … عن عقارات واسهم في كبرى المؤسسات … عن سياحات خارجية .. عن ترف .. في وقت يعرف فيها الوضع الصحي انهيارا .. في وقت تغيب معه التلاقيح وأسرة الانعاش والاكسيجين وحتى الانقطاع المتكرر للكهرباء لبعض المستشفيات العمومية … في وقت نجد معه هؤلاء القادة في وضع استجمامي تام وكان من يموت يوميا لايعنيهم بتاتا .
يخرج في الاثناء رئيس الحكومة التونسي هشام المشيشي على المواطن ويخبره بكل جراة وعدم مسؤولية بضرورة التعايش مع الفيروس وان لا حلول لدى الدولة وبان حكومته عاجزة في حين العالم يشاهد تجند رؤساء وقادة الدول معلنين الحرب على كورونا فالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على سبيل الذكر لا الحصر كان قد تجند منذ بداية العام الفارط وقال بان فرنسا في حالة حرب وبان كل اجهزة الدولة تقف صفا واحدا ضد الفيروس مشيدا في الأثناء بالتضامن الذي يعرفه القطاع الصحي العمومي والخاص والحكومة والجيش في ان .
سياسة المشيشي يراها بعض الاطباء هنا في تونس بانها سياسة خاطئة تتماشى مع سياسة مناعة القطيع ويعتبرون بان المعركة اليوم هي معركة حرب كاملة الشروط فاما انتصار الفيروس او انتصار الانسان واي حل وسط يعتبر جريمة في حق المواطن .
مع تقصير شبه كلي من طرف اعلى هرم في السلطة ( رئاسة الجمهورية ) و ( مجلس نواب الشعب ) و ( رئاسة الحكومة ) و ( الاتحاد العام التونسي للشغل ) و ( منظمة الاعراف ) تهب على تونس البعض من المساعدات من دول شقيقة وصديقة وممالك وامارات مثل مصر والجزائر والمملكة العربية السعودية وفرنسا والامارات والولايات المتحدة الامريكية والصين وتركيا حيث قاربت مساعداتهم قرابة الاربعة ملايين جرعة ..
ولكن هل تكفي هذه الجرعات لشعب يموت فيه يوميا مايتجاوز 200 حالة ؟ وهل يكفي التلقيح من اجل انقاذ مايمكن انقاذه؟ يجيب احد الاطباء ويقول بان التلقيح ليس كافيا ولن يكون الحل الوحيد لفيروس يتطور يوميا بشكل مخيف … فالحل يكمن كما يصرح في حجر صحي شامل لمدة شهرين لكسر حلقات العدوى والعودة من جديد الى صفر حالة مع التزام الدولة الكلي بتوفير الحاجيات الأساسية والضرورية للمواطن .
لكن كما وسبق واشرنا فان السلطة الحاكمة بكل تفرعاتها تمسك يدها عن الشغب وترفض نجدته وتقول ” لا اموال لدي ” … هنا وامام الجو القاتم الكئيب اجدني لا استحضر غير كلمات الشاعر التونسي ادم فتحي الذي يقول :
يحيا السلام
يحيا السلام
لكنني لا افهم
هل نحن اشياء وهل بشر هم
هل دمنا ماء وهل دمهم دم
يحيا السلام ان الاوان
يحيا السلام
ان الاوان لصحوة يا عالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى