التعليم

وزير التعليم العالى يستعرض تقريراً حول استعداد جامعة الدلتا التكنولوجية للعام الدراسى الجديد

متابعة : محمد كمال

استعرض د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى تقريراً مقدماً من د.هشام عبد الخالق القائم بعمل رئيس جامعة الدلتا التكنولوجية حول استعدادات جامعة الدلتا التكنولوجية لبدء العام الدراسى الجديد 2021/2022، وأهم أنشطة الجامعة.

أشار التقرير إلى استعداد الجامعة لبداية العام الدراسى الجديد ٢٠٢٢/٢٠٢١، حيث تم تزويد كل طالب ببريد إلكتروني جامعي يستطيع من خلاله الدخول على المنصة الإلكترونية Microsoft Teams، وتحقيق التعليم الهجين الذي يوازن بين نسبة الحضور والمنصات الإلكترونية، وكذلك تم تجهيز الكلية بكافة الإمكانيات التقنية والتكنولوجية، حيث تم توفير سبورات ذكية وشاشات تفاعلية وتوظيفها في تدريس المقررات الدراسية بشكل تفاعلي مع إمكانية البث الحي بشكل يعزز التفاعل مع الطلاب، وكذلك تجهيز الكلية بأحدث المعامل والورش للأربع برامج تكنولوجية وعلي مستوى تقني راقي يضاهي الجامعات العالمية، فضلًا عن توفير بنية تحتية معلوماتية قوية للجامعة والاهتمام بالتكنولوجيا الرقمية وتوفير الإنترنت لكافة أرجاء الجامعة، مع وجود أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة على قدر عال من الكفاءة والمهارة لتطوير العملية التعليمية.

ولفت التقرير إلى أنه فى إطار خطة الجامعة للتدريب الميدانى التطبيقى للطلاب، قامت الجامعة بتوفير فرص تدريبية للطلاب مع مختلف الهيئات والشركات والمصانع، من أهمها: مصنع بيدو، شركة مرسيدس، أكاديمية غبور للتدريب الفنى، مركز بحوث الاسكان والبناء، مراكز خدمة وصيانة السيارات، الشركة العربية الماليزية، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، بالإضافة إلى التعاون مع بعض الشركات والهيئات المختلفة لتنفيذ التدريب الصيفي خلال فترة الإجازة، مثل الشركة العربية للتصنيع، الإنتاج الحربي، مدينة الأبحاث العلمية، شركة GPS، هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، معهد ITI، المجموعة الألمانية، فضلاً عن الدورات التدريبية الإلكترونية.

وأفاد التقرير أن هناك حوالي ٤٠ معمل وورشة متخصصة للبرامج التكنولوجية الموجودة تم تجهيزهم على أعلي مستوي تقنى لتواكب الجامعات العالمية وتناسب التعليم التكنولوجى، منها: معمل الروبوتات، معمل CNC، الميكاترونيات، التحكم في العمليات الصناعية، معمل سيارات الهايبرد وبدائل الوقود، ورشة الأنظمة الإلكترونية للتوجيه والتعليق والفرامل، بالإضافة إلى ٦ معامل حاسب آلي تضم شبكات وتطبيقات وبرمجيات، ومعمل وورشة الطاقة الشمسية، معمل القياسات والأجهزة، معمل معالجة الإشارات، معمل إلكترونيات القوي وآلات الجر الكهربى وغيرها؛ وذلك لتلبية احتياجات سوق العمل من الموارد البشرية والتقنية اللازمة لمتطلبات خطط التنمية المستدامة من خلال إعداد جيل بمستوى متميز من المعرفة والإبداع التكنولوجى والابتكار.
وفى إطار دعم الجامعة لابتكارات الطلاب ورعاية الموهوبين، أوضح التقرير أنه تم إنشاء نادي العلوم والتكنولوجيا بالجامعة بحيث يضم المشروعات العلمية والعملية للطلاب، والتي تقوم علي IoT إنترنت الأشياء.
وفيما يتعلق بالتحول الرقمى والتقويم الإلكترونى، لفت التقرير إلى قيام الجامعة بتنظيم دورة تدريبية عن آلية تطبيق أنظمة الاختبارات الإلكترونية مقدمة من مصنع صقر – الهيئة العربية للتصنيع – لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، وكذلك ورش عمل عن التعليم التكنولوجي وتطبيق منهج الجدارات والمعاييرالأمريكية ABET، بالإضافة إلى تجهيز قاعة الاختبارات الإلكترونية وفقًا لأحدث الإمكانيات التقنية، حيث تحتوي علي ١٠٢ جهاز كمبيوتر، جهاز سيرفر بمواصفات فنية عالية يمكن توصيله بمعامل الحاسب الآلي، وشاشة تفاعلية، ونظام صوتيات ذات جودة عالية.
وفى إطار الاهتمام بالأنشطة الطلابية وبناء شخصية الطلاب، أضاف التقرير قيام الجامعة بفتح المسارات الإبداعية أمام الطلاب في المجالات المختلفة من خلال: تكوين أسرة طلاب من أجل مصر، وجوالة، ومعرض فنى، وشطرنج، ومسابقة ثقافية، ومسابقة لياقة بدنية، ودوري كرة القدم، بالإضافة إلى تجهيز صالة رياضية بكافة الإمكانيات اللازمة لممارسة مختلف الأنشطة.
وفيما يتعلق ببروتوكولات التعاون، وقعت الجامعة بروتوكولات تعاون ومذكرات تفاهم مع العديد من المؤسسات والشركات والمصانع؛ لتبادل المنفعة بينها وبين الجامعة، وتسهيل تدريب الطلاب، والاستفادة من إمكانيات الطرفين، ومنها: جامعة بنها، شركة إيجى فكس ميديكال، شركة بيدو لتصنيع أجهزة المعامل والورش، الهيئة القومية للإستشعار عن بعد, شركة جى بى إس لأنظمة الطاقة المتجددة، أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، معهد بحوث الإلكترونيات، شركة أرثوميدكس للأطراف الصناعية وغيرها، بالإضافة إلى إنشاء حاضنة تكنولوجية للمخلفات الصناعية طبقا لبروتوكول التعاون المبرم مع وزارة الصناعة والتجارة.
وفى ضوء اهتمام الجامعة بالمساحات الخضراء والطاقة النظيفة، أشار التقرير إلى قيام الجامعة بإنشاء محطات شمسية علي أسطح الكلية، والاستفادة منها في الطاقة النظيفة لمواكبة مستجدات الثورة الصناعية، ويتم الاستفادة منها في توفير الكهرباء، فضلاً عن تدريب الطلاب ببرنامج تكنولوجيا الطاقة الجديدة والمتجددة، وتم التقدم بمسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة للعام الجامعي ٢٠٢١.
يذكر أن جامعة الدلتا التكنولوجية تضم كلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة، وتشمل أربعة برامج هى: برنامج تكنولوجيا الميكاترونكس، برنامج تكنولوجيا الأوتوترونكس، برنامج تكنولوجيا المعلومات، وبرنامج تكنولوجيا الطاقة الجديدة والمتجددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى