مقالات واراء

عبير أحمد تكتب .. مقاتل بلا سلاح

قبل حرب 73 بعام إنقلبت كل الموازين بوجود مشكلة كبيرة تهدد قيام الحرب من الاساس الوقود الخاص ب صواريخ الدفاع الجوي إنتهت صلاحيته كما توقف الإتحاد السوفيتي عن تزويدنا بالوقود إنتقاماً من مصر لأنها طردت الخبراء الروس الذين كانوا يشرفون على حائط الصواريخ

طلب الرئيس السادات من الجميع أن يروا حلاً سريعاً وأن يفعلوا المستحيل
الى أن توصلوا إلى شاب مصري حاد الذكاء يعمل أستاذ بالمركز القومي للبحوث يدعى الدكتور ” محمود يوسف سعاده” الذي تحول الى أحد أهم أبطال اكتوبر دون ان يطلق رصاصه او يرتدي زياً عسكريا لأنه استطاع أن يجد الحل العبقرى الحل السحرى الذى أكد قرار الحرب

وظل الحل العبقري في طي الكتمان لسنوات عديده الى ان تحدثت عنه إبنته الدكتوره ” سعاد محمود” وهو وتوفير الوقود
إستطاع الدكتور سعاده فك شفره مكونات الوقود المنتهي الصلاحيه الى عوامله الاساسيه والنسب لكل عامل من هذه المكونات وبالفعل تم إستخلاص 240 لتر صالح للاستعمال من كميه وقود منتهيه الصلاحيه في المخازن المصرية
وتم تكليف المخابرات العامه المصرية بإحضار زجاجة عينه من الوقود من بلد أخرى غير روسيا

 وبعد تحليل العينه تم استيراد المكونات الكيميائيه وتمكنت معامل الدفاع المصريه من إنتاج كميات كبيره وتم بالفعل تجربه تزويد صاروخ بالوقود وتم إطلاقه بنجاح وحقق السلاح الجوي انتصاراً عظيماً و حصل الدكتور محمود سعاده بعد الحرب على جائزه الدوله التشجيعيه عاشت مصر بأولادها الشرفاء العباقرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى