مقالات واراء

م. عبدالهادي المسردي.يكتب،،في حب مصر

م. عبدالهادي المسردي.يكتبل،،في حبك يامصر

م. عبدالهادي المسردي.يكتبل،،في حبك يامصر

بقلم/ م. عبدالهادي المسردي..المملكه العربيه السعوديه
دائما ما التزم الحياد في اي شأن خارج عن وطني المملكة العربية السعودية، وذلك لكون اي دولة لديها سيادتها الخاصة ولن تقبل اي تدخل كان، سواء كان هذا التدخل حسي او معنوي، الا انه يوجد دول قريبة منا تربطنا بسكانه الروابط الاخوية
العميقة ومن هذه الدول مصر الشقيقه، حيث لا اخفي عليكم بانني متابع فيما يحصل في مصر كمتابعتي ما يحصل في المملكة وذلك نظرا لعشقي لهذا البلد المعطاء الجميل بالاضافة الى وجود اخوة لي في مصر اعتز وافخر بهم، وهذا يسمح لي بتسليط الضوء من وجهة نظري الشخصية على ما حدث في مصر خلال الاشهر السابقه،واجتازتها مصر بنجاح
حادثة السفينة في قناة السويس، وفاجعة قطاري سوهاج، وايضا ضحايا انهيار مبنى في ⁧‫جسر السويس‬⁩،
الاعمال التي قامت بها القيادة منذ توليها مقاليد الرئاسة في قناة السويس هي دليل على ان القيادة تولي هذا الامر جانب من الاهمية وهو بالفعل يستحق ذلك بعدما علمنا بان الصادرات التجارية التي تمر من هذه القناة مقدرة ب 9 مليار دولار امريكي في اليوم الواحد،
حيث انه عندما تم فتح مسار جديد ولسان بحري في القناة، خرج مجموعة باستهجان هذا التصرف وانه لا جدوى له من الناحية الفنية وانه لايستحق هذا الصخب الاعلامي الذي تزامن مع هذا العمل،
واليوم وبعد حادثة السفينة اصبحنا نعلم جيدا أهمية هذا الحراك الغير مسبوق في قناة السويس ونستطيع القول ( شكرا للقيادة الحكيمة في مصر ) والتي هي عبارة عن مجموعة من الاشخاص وليست شخص واحد،
ثانيا؛ الاعمال التي توليها القيادة المصرية اهمية قصوى من خلال التنظيمات العقارية والتخطيطية التنظيمية في البلد كل ذلك
من شأنه عدم وجود كوارث مستقبلا كما حصل في مبنى جسر السويس ! وكلنا نعلم ذلك، حيث اصبح العمل منظم وازيلت الادوار العلوية المخالفة والتي تشكل عبء خرساني ضخم على مباني صممت لتحمل ادوار محددة ومقننة، هذا الحراك التنظيمي يطول شرحه، واعلم بانه يوجد الكثير ممن اجبر على التسوية مع القيادة ليصبح منظم وهم على خلاف مع القيادة حيال ذلك ولكن يوما ما سيؤيدون ما تم وبالاحرى عندما يرون القتلى تحت انقاض عمارة سكنية مخالفة قادها جشع مالكها في زيادة ادوار اضافية لتحقيق دخل اضافي، وهنا كذلك نستطيع القول ( شكرا للقيادة الحكيمة في مصر ) والتي هي عبارة عن مجموعة من الاشخاص وليست شخص واحد،
ثالثا ؛ ما حصل لقطاري سوهاج فهو بفعل فاعل من خلال ازالة قضبان حديدية عطلت مسار القطار الاول فاصطدم بالآخر وما يسعنى هنا الا القول ( رحم الله المتوفين واسكنهم فسيح جناته وشافا الله المصابين)
هذه حوادث تحصل في اي مكان، ولكن استغلاله من البعض في القاء اللوم على القيادة لضرب من الخيال، حيث تم استغلال صور الضحايا وعفويتهم الطبيعية وكأن القيادة المصرية هي من ارادت ذلك !
وزارة النقل في مصر حققت تطور ضخم في الطرق والجسور والكباري لم يسبق لها مثيل في اي دولة من الدول المتطورة، حيث يوجد طرق رابطه تم تنفيذها وفق اعلى المعايير الهندسية، والتي تعلمناها ونحن في الجامعات السعودية على ايادي اساتذه ومهندسين مصريين، وهنا كذلك نستطيع القول ( شكرا للقيادة الحكيمة في مصر ) والتي هي عبارة عن مجموعة من الاشخاص وليست شخص واحد،
مصر عاشت تجارب صعبة وتجاوزتها بحكمة قيادتها وهمة شعبها، مصر كل ما شابت زاد جمالها وتماسك شبابها ليقولوا للعالم: ما زالت أم الدنيا محروسة
‏قلوبنا معكم 🇸🇦🙏🏻🇪🇬

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى