مقالات واراء

الحزن سلسلة من المشاعر المكبوتة

الحزن سلسلة من المشاعر المكبوتة

الحزن سلسلة من المشاعر المكبوتة

 

كتبت هند محسن

 

| اسمح لنفسك أن تكون حزيناً لأن إنكار مثل هذه المشاعر يؤدي إلى الكثير من المشاكل؛ إذ يمكنهم إلحاق المزيد من الضرر بمرور الوقت, في كثير من الأحيان ، هذا فقط لأننا يجب أن نتعلم كيف يمكن أن يكون مخيفً كيف يكون السماح لشعور الحزن

 

بالتسلل للمرة الأولى حقً إذا كان تدريبك يهدف إلى تجنب أو كبت هذه المشاعر بدلًا من تجربة الشعور, ولكي تتعرف على إحدى المشاعر، يتطلب الأمر تدريًبا، خاصةً حين يكون استكشاف الخوف أو الغضب أسهل عند الشخوص الذين يشعرون بأنهم

 

 

دائمًا مشحونون بالأدرينالين أكثر من الحزن، لكن العملية هي نفسها. ومن هنا أقول : ابكي إذا كنت ترغب في ذلك, والحظ ما إذا كنت تشعر بالراحة بعد توقف الدموع. اكتب في مفكرة، اقضي الوقت مع الأصدقاء أو العائلة، أو أرسم للتعبير عن مشاعر الحزن, وفكر في سياق المشاعر الحزينة, هل هي مرتبطة بخسارة أو حدث غير سعيد؟ فكر في المشاعر بطريقة غير

 

 

تحكمية واركب موجة التجربة. فبهذا يمكن أن ينتج الحزن عن تغيير لم تكن تتوقعه، أو قد يشير إلى أنك قد تحتاج إلى إجراء تغييرات في حياتك, فالعواطف تتغير بتغيرنا فما عليك إلا أن تعرف متى يتحول هذا الحزن إلى إكتئاب أو إلى سعادة , وربما تحصل على المساعدة إذا ما وقعت في فخ الإكتئاب . وفي الختام : كم نشعر جميعًا بالحزن في بعض الأحيان ، الحزن عاطفة

 

 

طبيعية يمكن أن تجعل الحياة أكثر إثارة، لذا يجب أن تعرف كيف تتعامل مع الحزن, وغالباً ما يصاحب الحزن الخسارة، عندما نقول وداعاً لأحبائنا نشعر عادة بالحزن. كما يصبح الحزن أعمق إذا انتهت علاقة حميمة أو مات أحد أفراد الأسرة , ويساعدنا

 

 

الحزن أيضًا على تقدير السعادة، عندما يتغير مزاجنا في النهاية من الحزن إلى السعادة، فإن الإحساس بالتباين يزيد من الاستمتاع بالمزاج. وهذه الأمور عند الوعي بها تمكننا من الاستمرار بالعمل والإنتاج حتى بأشد لحظاتنا بأ سًا فهو يصبح بمثابة دافع للعمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى