مجلة الأدب

العيش والملح

العيش والملح
الشاعرة د/عبير منطاش..تكتب

أتذكرون عبارة “العيش و الملح”؟!
كانا عهد وقسم بين الناس في الماضي، كان يُعمل لهما ألف حساب٠

اتذكر من زمان كنت أسمع الناس تحلف وتقول عبارات مثل “اللي يخون العيش والملح يا ويله، بينا عيش وملح، وحياة العيش والملح”٠

كلها كلمات وعبارات تدل على أن العيش والملح كانا ميثاق وعقد وعهد على الوفاء وعدم الخيانه٠

أين هذا الوعد الآن؟!
أين ذهبت حرمة العيش والملح؟!

ماذا حدث للناس؟!
لم يعد الطعام عيش وملح مثل السابق أصبحت عزائم وولائم، أصبحت ذبائح وحفلات وطعام أشكال وألوان٠

وتغيرت نفوس الناس يأكلون مع بعض في طبق واحد ويغدرون ببعض٠

يعضوا اليد التي تمتد لتساعدهم، لا أحد يخاف من عاقبة الغدر والخيانة، لا يفكرون إلا في مصلحتهم الشخصية٠

بغض النظر عن الضرر الذي سيلحق بالآخر، المهم أنا فقط ولا أحد غيري ٠

وضاع الوفاء وضاعت الأمانة وأصبح لا عيش ينفع ولا ملح يشفع٠

لا مانع من إنك تبحث عن مصلحتك وتحارب من أجلها لكن في طريقك لا تخدع أحد لمجرد إنك تستفيد منه، وتحقق مكسب سريع. أو تأخذ مجهود غيرك لتستفيد، صدقني لن تستمر طويلاً فما بني على باطل فهو باطل٠

ولا تظن أن ربك لا يعلم نواياك قال تعالى:
(وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ ۖ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)٠

الظلم ظلمات وأي عمل بدايته غدر أو خيانه عاقبته سيئة، نحن نسعى ونعمل ونجتهد ويكون نجاحنا ليس شطاره وذكاء منا بقدر إنه توفيق من الله وحده٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى