مجلة الأدب

عيون

بقلم / محمد سليمان ابوسند

عيون
كسهام الليل
لم تخطئ هدفاََ يوم
فمنها صديق
ومنها قريب
ومنها غريب بطعم السموم
تصيب الهدف
عيون تراقب من بعيد
كنصل سهم وقد اخترق ويمضي العمر سريع الخطى
ينزف في دروب المدى
يعانق وجه القمر
دماء ٠٠ دموع. ٠٠ ثرا ٠٠
كل قد اختلط ٠٠٠
ووجه عبوس
وغربة وسط الرفاق ٠٠٠
قد مزقتها أيادي القدر ٠٠٠ وكل يعود ٠ يروح ويغدو علي أشلاء جسد وقد احترق ٠٠٠ ايا ساءلي ٠٠
لمن رفات الرفيق ٠٠
ولما البكاء ٠
على لبن وقد انسكب ٠٠
سهام
وعتمة ليل ٠٠٠
أصرت ان تخفي
ضياء القمر ٠٠٠
وأرض غريبه
وفجر بعيد ٠٠
٠٠٠اتين بورد وفل
وتمر وحنه ٠
فكانت إياد
وتخفي بمعسول الكلام
سيوف الغدر والخسة
وسط الزحام٠٠ وينزف قلب ٠٠٠
وتبكي عيون٠٠٠
نساء أتين
لبسن السواد
تنوح وتبكي ٠٠٠
ويأبي الدهر
الا وان تختبر ٠٠
خريف ويمضي ٠٠
ويأتي الشتاء بالبشارات ٠٠
ليخبرنا بنزول المطر ٠٠
ويزهر عود يابس من جديد ٠٠٠٠ ويخضر الشجر ٠٠
( الأديب /محمد سليمان ابوسند) 👁️ 👀 يونيه. 2015

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى