منوعات

اشرف عمر يكتب.. حديث الصباح

 

أشرف عمر

« امسَح ذُنُوبَك بِدعاءِ كفَّارةِ المَجلِسِ»

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:

*{ مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِكَ }.*

حَدِيثٌ صَحِيحٌ رَوَاهُ التِرمِذِي.

 

 

 

*شرح الحديث:*
كثيرًا ما يَحدُثُ في المَجالِسِ كلامٌ ليس له كبيرُ فائدةٍ أو نفعٍ، بل يكون لَغْوًا، وربَّما يكونُ فيه إثمٌ ومعصيةٌ، وفي هذا الحديثِ يُرشِدُنا النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم إلى دُعاءٍ يَقولُه المسلِمُ عندَما يقومُ مِن مَجلِسِه، يكون كفَّارةً لِما أحدَثه في مجلِسِه من

 

 

إثمٍ وذنبٍ، فيقولُ صلَّى الله عليه وسلَّم: “مَن جلَس في مَجلِسٍ”، أي: ما اجتمَع أحدٌ في مَجلسٍ مِن المجالِسِ، “فكَثُر فيه لَغَطُه”، أي: واللَّغَطُ هو الصَّوتُ المرتفِعُ الَّذي يكونُ فيه ضجَّةٌ، والمعنى: أنَّه يُكثِرُ الكلامَ الَّذي لا فائدةَ فيه ولا نَفعَ، “فقال قبلَ أن يَقومَ مِن مجلِسِه ذلك”، أي: قال قبلَ أن يُغادِرَ مَجلِسَه ذلك هذا الدُّعاءَ والذِّكرَ: “سُبحانَك اللَّهمَّ وبِحَمدِك”، أي: أُنزِّهُك تَنزيهًا

 

 

 

عن كلِّ نقصٍ وعيبٍ، ويكونُ مَقرونًا بحَمدِك كما أمَرتَ، “أشهَدُ أن لا إلهَ إلَّا أنتَ”، أي: أُقِرُّ بأنَّك أنتَ اللهُ الواحدُ الأحدُ المستحِقُّ للعِبادةِ، “أستَغفِرُك”، أي: أطلُبُ مِنك مَغفرةَ ذَنبي وأتوبُ إليك ممَّا وقَع منِّي في مَجلِسي هذا مِن معصيةٍ وذَنبٍ؛ فإنَّه إذا قال هذا الدُّعاءَ بصِدقٍ وإخلاصٍ، “إلَّا غُفِر له”، أي: عَفا اللهُ عنه ومَحا “ما كان في مَجلِسِه ذلك”، أي: مِن مَعصيةٍ وإثمٍ.

*صبحكم الله بكل خير وصحة وسعادة وبركة في العمر والرزق وطاعة وحسن عبادة.*

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى