مجلة الأدب

/// حنين ..

شعر : مصطفى الحاج حسين .

مَنْ يحملُ عنِّي دمعتي ..؟
الجبلُ اعتذرَ وانسلَّ هارباً
والبحرُ قالَ لي بصراحةٍ
أنا لا أتَّسعُ لها
والسَّماءُ خافت على نفسها
من الإرتماء
أصدقائي داروا ظهورَهُمْ
الشَّمسُ تظاهرت بوعكةٍ صحِّيَّةٍ
وترنَّحَ َالنهارُ بأحمالِهِ
لكنَّ ليلي أخذَ يساومُني
على كرامتي
لا أحدَ يبادِرُ لمساعدتي
حتَّى قصيدَتِي اضطربت فيها الحروف
تقوَّضَ دمي
اشتعلَ أمامي الدربُ
تأسَّفَ الوقتُ لحالتي وتجاوزني
والريحُ تغاضت عن تحيتي
والصمتُ لملمَ أذيالَهُ منسحِباًَ
لم أعثر عمَّن يساندني
تخلَّى الهواءُ عنِّي
والحُبُّ في قلبي
لا يفتَأُ عن الحنين .
مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى