مقالات واراء

السريه واختيار المحكمين في التحكيم

السريه واختيار المحكمين في التحكيم

السريه واختيار المحكمين في التحكيم
بقلم المستشاره ريهام مرتضي البنا
نستكمل اسباب اللجوء الي التحكيم.
تحدثت اليك ايها القارئ العزيز عن اسباب اللجوء الي التحكيم وذكرت السريه فهي من اهم اسباب اللجوء الي التحكيم وتجدر الاشاره هنا الي أمرين.
اولا ..ان التجار وأصحاب الاعمال عموما يفضلون السريه. سريه الاجراءات وسريه العمل وسريه الصفقات التجاريه التي يبرمونها واسماء الاشخاص الذين يتعاملون معهم وهذه الاسماء قد يكون لهم جنسيات مختلفه لدول تحظر دخول الشخص في مثل هذه الصفقات فاذا نشب نزاع يلجاون الي الطرق الوديه او فض النزاع عن طريق التحكيم .
ثانيا ..عندما تنقلب السريه الي علانيه كما ذكرت في المقال السابق عندئذ سيعرض القرار التحكيمي واسماء الاطراف وممثليهم وكل ما يتعلق بالقضيه ..فهنا علي القضاء اتخاذ الحكم المناسب بشان القرار التحكيمي من حيث تنفيذه او عدم تنفيذه ولو جزئيا .
العنصر الخامس من اسباب اللجوء الي التحكيم هو …حريه المحكم في تنفيذ روح القانون ..فمن دوافع اللجوء الي التحكيم ان الاطراف يبحثون احيانا عن تطبيق ليس للنصوص وحدها بل لروح القانون بنوع خاص وذلك غير موجود في عالم القضاء العادي .
العنصر السادس في اسباب اللجوء الي التحكيم وهو حريه المحكم في اختيار القانون الواجب التطبيق ..المحكم يتمتع بحريه اكثر من القاضي في تحديد القانون الذي يطبق علي موضوع النزاع ولا يتقيد الا بالضمانات الاساسيه للتقاضي والقواعد الآمره في الدوله التي يجري فيها التحكيم فطرفي النزاع يلجاون الي التحكيم لان المحكم يري العداله بينما لايعتد القاضي إلا بالتشريع.
العنصر السابع في اسباب اللجوء الي التحكيم وهو..التحكيم يحافظ علي العلاقات القائمه .. يقترب التحكيم كثيرا من الصلح ومراعات مصالح طرفي النزاع وليس طريق للهجوم فهو اقرب الي التفاهم بين المتنازعين وغالبا ما تستمر العلاقات بين المتنازعين علي الاساس الذي قرره التحكيم .
وهنا اقول لك عزيزي القارء ( احتكم لا تقاضي) فالمنازعات المعروضه علي القضاء العادي قد يستعمل فيها كل من الطرفين اساليب الكيد للطرف الاخر وتنتهي المساله بالا عوده للعلاقات التجاريه بينهم اما التحكيم يبحث فيه الطرفين علي حل في اجواء قريبه من الصلح ويكون مقبولا من الطرفين

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى